العدد 227 - 1/9/2012

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي وكل عام وأنتم بألف خير ومحبة.. شهيدنا اليوم بطل جسده في الدنيا وروحه تحلق في الجنان، بطل تغذى بالقرآن الكريم فكان حياته كلها.. إنه المجاهد موسى يونس اشتيوي من مواليد حي الزيتون بغزة الصامدة في 1/5/1981م.

نشأ بطلنا في أحضان أسرته المجاهدة، وتربى على تعاليم الإسلام الحنيف والعز والفداء، باراً بوالديه، محباً لإخوته وجميع الناس، بشوشاً مزوحاً.. فكان كالنسيم العليل في جميع الظروف.

درس بطلنا الابتدائية والإعدادية والثانوية بمدرسة الإمام الشافعي بحي الزيتون، إضافة إلى عمله مع الكتلة الإسلامية الذراع الطلابي لحركة حماس، ولم يكمل تعليمه بسبب ظروفه المادية الصعبة، فبرع في الخط العربي وفنون الرسم والتصميم وكان يزين جدران الشوارع بخطه الجميل ورسوماته الجهادية الرائعة.

التحق بطلنا بحركة حماس عام 2000م وعمل جندياً مشاركاً في صد الاجتياحات الصهيونية على حي الزيتون، ثم جد واجتهد حتى أصبح قائداً ميدانياً في الكتائب، يدرب المجاهدين تدريباً قاسياً حتى يخرجهم أسوداً في ساحات النزال.

رحيل الأبطال

يوم الاثنين 15/8/2011، كان مجاهدنا مرابطاً على ثغور حي الزيتون بمدينة غزة، وبينما يقوم بعمله على أكمل وجه استهدفته طائرة استطلاع صهيونية غادرة ليرتقي شهيداً إلى ربه وينال ما يتمنى.

رحمك الله يا أبا يونس وأدخلك فيسح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً، والملتقى في الجنة بإذن الله تعالى




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net