العدد 230 - 15/10/2012

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي في الله.. شهيدنا اليوم شاب تمنى الشهادة بصدق فأكرمه الله بها.. شاب أمضى زهرات شبابه متنقلاً بين الحقول والأراضي الزراعية القريبة من المغتصبات والمواقع العسكرية الصهيونية ليدكها بصواريخه القسامية وقذائف الهاون والبتار.. إنه المجاهد البطل حمودة عبيد من مواليد بلدة بيت لاهيا في 2/3/1984م.

نشأ بطلنا نشأة إسلامية مباركة، وتميز بشخصية هادئة متواضعة لا تعرف الحقد والغضب، وكتومة لا تبوح بسرها لأحد، حافظاً للقرآن الكريم منذ الصغر.

درس بطلنا الابتدائية والإعدادية بمدرسة الفاخورة، والثانوية بمدرسة الشهيد أحمد الشقيري، والتحق بالجامعة الإسلامية تخصص تنمية اجتماعية، واستشهد وهو في السنة الدراسية الثانية.

التزم مجاهدنا بمسجد الهدى المقابل لمنزله، بصلي فيه جماعة ويقوم على تنظيفه، ويجهز مياه الشرب للمصلين، ويحفّظ القرآن الكريم لأشبال المسجد بصوته العذب الحنون.

التحق بطلنا بصفوف المقاومة الإسلامية حماس عام 1998م، وعمل مع إخوانه في الفعاليات والأنشطة والمسيرات والمهرجانات في منطقته، ثم أكرمه الله تعالى بالالتحاق بصفوف القسام الجناح العسكري، فحصل على العديد من الدورات العسكرية الخاصة، وعمل في رصد مواقع وتحركات العدو الجبان في منطقته ومناطق مختلفة من شمال وجنوب غزة، والمشاركة في عمليات إطلاق قذائف الهاون على مغتصبات العدو الصهيوني في شمال مدينة غزة العزة.

عرس الشهادة

يوم 6/10/2003م اقتحمت عشرات الدبابات الصهيونية الجبانة بلدة بيت لاهيا وشرعت الجرافات بتجريف أراضي المواطنين الزراعية، فتصدى لها بطلنا مع إخوانه المجاهدين وتمكنوا من تفجير جرافتين، فقامت الدبابات الصهيونية الحاقدة بإطلاق قذيفة مسمارية باتجاه بطلنا ليسقط شهيداً ولينال ما تمنى مقبلاً غير مدبر..

(من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً) صدق الله العظيم.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net