العدد 231 - 01/11/2012

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أختي تحبّ السهر، وتقول أنّ السهر لا يؤثر على دراستها ولا على صحتها، كيف لي أن أقنعها بخطئها هذا؟

دانية

حبيبتي دانية...

أشكر لك حرصك وخوفك على أختك..

حبيبتي صار السهر "موضة" في هذه الأيام، وإذا تكلمت مع أحدهم بهذا الخصوص يستنكر كلامك وكأن السهر أمراً عادياً لا يؤذي أبداً..

السهر يتسبب بعدة أمراض نفسية وجسدية منها:

- يتسبب بسرعة الغضب والهياج، وتوتر عصبي، وقلة التركيز، وتشتت الأفكار.

- ويتسبب بالكآبة المزمنة

- ويتسبب بالصداع

- ويتسبب وبأمراض جسدية أخرى

- ويتسبب بالشيخوخة المبكرة، فتظهر الهالات السوداء حول العينين، وتظهر التجاعيد قبل وقتها، ويصبح الوجه مصفرّاً كئيباً لا روح فيه ولا نضارة.

- ويستيقظ الإنسان في اليوم التالي متعباً حزيناً لا يدرك سبب حزنه وكآبته، لا يستطيع إنجاز عملٍ ما كما يجب.

- وخاصة السهر للدراسة، فهذا أكبر خطأ يقع فيه الطلاب.

وكثير يعتقد أن النوم طوال يوم العطلة - أي يوم الجمعة-  سيعوّض النقص في النوم طوال الأسبوع، وهذا خطأ شائع، فالنوم لا يعوّض أبداً إلا النوم في الوقت الصحيح.

هدى الله أختك وجميع المسلمين يارب..

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net