العدد 232 - 15/11/2012

ـ

ـ

ـ

 

شعر : يحيى حاج يحيى

أنـا أرسـمُ عَلَماً iiللثورهْ
و  تُـلـوِّنهُ أخـتي iiدُرّهْ
و صـديقي شادي iiيحمِلُهُ
و  يـنادي : سوريا iiحُرّهْ
***
هـيّـا نـهتِف iiلـلحُريّهْ
و  نردد : عاشت iiسوريهْ
بـالعِزّة يـا بـلدي iiنحيا
و تَـظَلُّ الـراياتُ iiأبـيّهْ
***
جـنديا  في الجيش iiالحُرِّ
سأكونُ  و أمضي iiللنصرِ
لن أخشى طاغوتَ العصرِ
و  كـتائبَ ظُـلمٍ أو قهرِ
***
فأخي  الأكبرُ صار iiشهيدا
و أبـي عـنّا صار iiبعيدا
لا يـرضى ذُلاً و iiقُـيودا
لا يـخشى لـلظلمِ iiجُنودا
***
يـا  مـجرمُ عَنّا iiفَلْتَرْحَلْ
لِـجَهنّمَ  و الدَرْكِ iiالأسفلْ
فـالنصرُ  بـثورتِنا iiأقبلْ
و  لنا الحاضرُ iiوالمستقبلْ




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net