العدد 232 - 15/11/2012

ـ

ـ

ـ

 

محمود كحيلة

أنا الحمامة هل تعرفوني يا أحبائي الصغار أنا لست حمامة عادية بل أنا حمامة مميزة بين الحمام مشهورة في التاريخ الإسلامي أيام رسول الله صلى الله عليه وسلم هل تريدوا أن تعرفوا قصتي سوف أقصها عليكم بكل الحب لعلكم تجدون فيها الإفادة والموعظة :

في يوم مهم جدا من أيام التاريخ الإسلامي وذلك خلال هجرة الرسول عليه الصلاة والسلام من مكة إلي المدينة عندما أمره الله تعالي بالهجرة من مكة إلي المدينة بعد ما عان من أذى علي يد كفار قريش وأرادوا موته وقد دبروا لموته أثناء نومه في فراشه ذلك الفراش الذي نام فيه بدلا عنه ابن عمه علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقد كان صغير السن لكنه لم يخشي بطش قريش وغضبهم فقد كان شجاع وقوي وقد خرج رسول الله صلي الله عليه وسلم هو وصديقه أبو بكر الصديق رضي الله عنه في الليل وأمام أعينهم ولكنهم لم يروه فقد حجب الله عنهم الرؤيا لكي لا يروه فخرج في أمن وأمان وسار في الصحراء طويلا إلي أن بدأ نور الصباح في الظهور والانتشار وأراد رسول الله صلي الله عليه وسلم أن يستريح قليلا هو وصديقه أبو بكر الصديق فوجدا غار فارغ معروف الآن بغار ثور وقد كانت فتحة الغار واضحة تماما ويستطيع الواقف أمامها أن يري ما بداخلها وهنا جاء دوري أيها الأحباء الصغار فقد كنت أرى ما يحدث أمامي وقد خفت كثيرا علي رسول الله صلى الله عليه وسلم هو وصديقه أبو بكر الصديق من كفار قريش الأشرار الذين كانوا يتتبعون أثره ويبحثون عنه وقد خفت أن يروه ويلحقون به الأذى فأخذت أرفرف بجناحي وأطير ذهابا وإيابا إلي أن رأيت عنكبوتا فطلبت منه أن يأتي سريعا ويسد فتحة الغار بخيوطه الجميلة والوفيرة فهو ماهر وسريع في غزلها فأسرع العنكبوت بعد أن علم بوجود الرسول وصاحبه بداخل الغار بغزل خيوطه على فتحة الغار بكل مهارة وإتقان إلى أن سد فوهة الغار تماما أما أنا فقد صنعت عشا فوق الغار واجتهدت في وضع البيض فيه ورقدت فوقه وكأنني أرقد عليه منذ فترة طويلة وبعد فترة قصيرة جاء الكفار الأشرار الذين يتعقبون الرسول عليه الصلاة والسلام وبدءوا ينظرون حولهم بحثا عن أثر الرسول وصديقه وعندما رأوا الغار شكوا أن يكونوا مختبئين فيه ولكنهم تراجعوا بسرعة عندما شاهدوا خيط العنكبوت يغطي فوهة الغار تماما وقد سمعتهم يقولون كيف دخل الغار ولم يتقطع خيط العنكبوت هذا وهذه الحمامة التي ترقد على البيض كيف لم تطير خائفة مذعورة تاركة عشها وبيضها من الخوف والهلع فها هي ترقد علي البيض بكل هدوء وأمان وواضح أنها ترقد عليه منذ فترة طويلة تنتظر خروج صغارها لا إنه ليس هنا هيا نبحث عنه في مكان آخر .

وهنا أيها الصغار تنفست الصعداء وهدأت بعد أن ذهبوا وأصبح رسول الله صلي الله عليه وسلم و صديقه في أمان وقد نجاه الله من بطشهم وأذاهم واتجه بعد ذلك رسول الله صلي الله عليه وسلم هو وصديقه إلي المدينة المنورة واستقبله أهلها بكل حب وترحاب وهم ينشدون النشيد المعروف والمشهور طلع البدر علينا ...

فهل عرفتموني أيها الصغار أنا التي كنت مع رسول الله صلي الله عليه وسلم أثناء الهجرة من مكة إلي المدينة أنعم بصحبته وأسعد بنجاته وأروي لكم قصتي معه التي خلدت في التاريخ الإسلامي فقد كنت محظوظة بمشاركتي له هذه اللحظات السعيدة ..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net