العدد 234 - 15/12/2012

ـ

ـ

ـ

 

كان عمر يحب بلده فلسطين حباً جمّاً..

يتابع أخبار فلسطين يوماً بيوم، ولا يهتم بأخبار غيرها من البلدان..

في أحد الأيام سأله أستاذه عن حدود فلسطين، فلم يعرفها..

وقال عمر بصوت متكبر عالٍ:

- أنا يكفيني أن أعرف كل شي عن بلدي الغالي فقط..

نظر الأستاذ إلى عمر باستغراب وقال:

- إذا لم تعرف حدود بلدك ، فماذا تعرف إذن؟؟

أخذ عمر خريطة فلسطين وبدأ يردد حدودها كي يحفظها.

قال الأستاذ:

- يا عمر لا يكفي أن تحفظ حدود فلسطين، بل عليك أن تتعرف على البلدان العربية وتحبها أيضاً..

نظر عمر إلى أستاذه مستفسراً، فقال الأستاذ:

- يا عمر أنت عربي مسلم، والعربي يحب البلاد العربية كلها لا فرق بينها، كما أن المسلم أيضاً يحب البلاد الإسلامية على سواء..

ألم تسمع ماذا قال الشاعر:

بلاد العرب أوطاني       من الشام لـبغدان

ومن نجد إلى يمن        إلى مصر فتطوان

- يا عمر نحن نحب كل شبر أرض عربية، ونتألم لألمها، ونقف معها مهما ابتعدت المسافات، فالذي يحدث في سوريا ويؤلمها، كأنه يحدث في بلدنا أو في أي بلد عربي آخر، أليس كذلك؟..

هزّ عمر رأسه مؤكداً على كلام أستاذه، وخرج إلى البستان حيث الأشجار والخضرة والشمس المشرقة التي تتمتع بها بلادنا العربية، وهو يترنّم:

بلاد العرب أوطاني       من الشام لـبغدان

ومن نجد إلى يمن        إلى مصر فتطوان




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net