العدد 234 - 15/12/2012

ـ

ـ

ـ

 

 

وُلِدَ أبو القاسمِ الزَّهْراويُّ في (الزَّهْراءِ) قُرْبَ قُرْطُبَةَ، واشتهرَ بالعلمِ والفضلِ والدّينِ، وكتابُه القَيِّمُ: (التَّصْنيفُ لمنْ عَجَزَ عن التأليف) في علمِ الطِّبِّ، يُبَرْهِنُ على أنَّه من أكبر أطبّاءِ المسلمينَ عامةً، وأكبر الجَرَّاحينَ على وَجْهِ الخُصُوصِ، جعلَ كتابَه ثلاثةَ أقسامٍ: الأولُ للطِّبِّ الدّاخليِّ، والثاني لتحضيرِ الأدويةِ والكيمياءِ، والثالثُ لفنِّ الجراحةِ، وزَوَّدَه برسومٍ كثيرةٍ للآلاتِ الجراحيَّة.

أجرى الزهراويُّ عدَّةَ عمليّاتٍ جراحيّةٍ، وكانَ يعقّم آلاتِ الجراحةِ قَبْلَ إجراءِ العمليةِ، وكان بهذا سَبَّاقاً، واستحقَّ أنْ يُوْصَفَ بأبي الجراحة.

وهو أولُ مَنْ أشارَ إلى الإصابةِ بمرضِ الهيموفيليا: أو (نزفِ الدَّمِ الوراثيّ).

وأولُ مَنْ رَبَطَ الشرايينَ أثناء العملياتِ الجراحية.

تُوُفِّي سنةَ 427هـ.

الأسئلة:

1) أعربْ: وُلِدَ أبو القاسم.

2) كيف تضبط لفظ العشرة؟

3) من هو مؤسس الدولة الأموية في الأندلس؟.

الأجوبة:

1) وُلِدَ: فعل ماض مبني للمجهول. مبني على الفتح.

أبو: نائب فاعل مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة.

القاسم: مضاف إليه مجرور.

2) العشرة:

أـ تُسَكَّنُ شينها إذا كان المعدود مؤنثاً: حضرتْ ثلاثَ عَشْرَةَ امرأةً، حضرتْ عشْرُ نساء.

بـ تُفتح الشين إذا كان المعدود مذكراً: رأيت أحَدَ عَشَرَ كوكباً، حضرَ عَشَرَةُ رجالٍ.

3) هو عبد الرحمن الداخل، صقر قريش، وأحد عظماء العالم. ولد في دمشق سنة 113 هـ. هرب إلى المغرب بعد سقوط الدولة الأموية، ومنها سار إلى الأندلس، وأقام مملكةً عظيمةً فيها. توفي في قرطبة ودفن فيها سنة 172 هـ.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net