العدد 235 - 01/01/2013

ـ

ـ

ـ

 

غزة – ريما عبدالقادر

بعيون تترقب بناظريها نحو ستار كبير زين بالعلم الفلسطيني الذي حمل في ألوانه الأخضر ليرمز للأرض وشجر الزيتون، والأحمر ليكتب اسم فلسطين بدماء الشهداء والأسود ليرمز للربوع الخضراء الثائرة، والأبيض ليحمل في طياته المساحة الواسعة التي تحمل في أحشائها كل مافي فلسطين؛ لتؤكد عبرها على التمسك بأرض وهواء وشجر وحجر فلسطين ....وأن فلسطين هي الدماء التي تسير في أوردة وشرايين ونبضات كل إنسان فلسطيني حمل على كاهله قضيته ووطنه وشعبه... لترسم من خلالها خلف الستار والعيون لازالت تترقب أن يزاح الستار عن أكبر خريطة فلسطين في العالم بمساحة "200كيلو متر مربع" لتدخل أبواب موسوعة جينيس للأرقام القياسية لتؤكد على أن فلسطين هي كل فلسطين من نهرها لبحرها ومن صفد إلى أم الرشراش...

وتغنت غزة على صوت الأناشيد والأغاني الوطنية التي تحمل حق العودة " راجع ع بلادي ..ع أرضي الخضراء راجع ع بلادي ...بابا ودينا صوب الأقصى مسرى نبينا ....في اليوم العودة راجعين يابلادي على الأرض الخضراء...".

وأوضح مصمم الفكرة اللاجئ الفلسطيني عبدالله حمد من بلدة سمسم الفلسطينية، أن فلسطين أرض الآباء والأجداد ولا أحد يستطيع التنازل عنها وإن النصر قادم على أيدي شباب ربانيون رهبان بالليل فرسان بالنهار.

وبين، أنه فكر منذ سنوات متتالية وجاء اليوم لترى فكرته نور الواقع من أجل المساهمة في إحياء الثقافة الفلسطينية؛ لتؤكد على مساحة فلسطين الكاملة وليس أجزاء منها ففلسطين من شمالها لجنوبها ومن شرقها لغربها.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net