العدد 236 - 15/01/2013

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي في الله، وعام خير علينا وعلى الأمة الإسلامية بالنصر القريب.. شهيدنا اليوم رجلِ عاش مجاهداً ومات شهيداً.. إنه المجاهد البطل خالد محمد فؤاد أبو عسكر من مخيم جباليا بغزة الصامدة في 12/12/1989م.

درس بطلنا الابتدائية بمدرسة ابن رشد والإعدادية بمدرسة الإعدادية (ج) والثانوية بمدرسة أبي عبيدة ابن الجراح، ولم يكمل تعليمه الجامعي لظروفه الصعبة.

تميز بطلنا بحبه والتزامه بمسجد الحق القريب من بيته، والتحاقه بحلق تحفيظ القرآن الكريم ومشاركة إخوانه أنشطتهم ولقاءاتهم، وكان هادئاً رزيناً باراً بوالديه محباً للخير.

انضم بطلنا إلى جماعة الإخوان المسلمين عام 2004 وهو في الخامسة عشرة من عمره، ولأنه كان خطايباً مفوهاً عمل في لجنة الخطابة في معسكر جباليا وعضواً في مجلس طلاب كلية مجتمع العلوم المهنية والتطبيقية بغزة، وأميراً للجنة العلاقات العامة فكان يجمع بين العلم والجهاد والقلم والبندقية.. وعام 2006 انضم بطلنا لصفوف مجموعة المرابطين ليرابط على الثغور الغربية شمال غزة، وتلقى دورة عسكرية أثبت فيها جدارته مما أهله لينتقل إلى الوحدة الخاصة وليكون مدرباً لمجاهدي القسام ووحدة الكمائن والاستشهاديين وليشارك بعشرات الكمائن المتقدمة في المناطق الشمالية أبرزها: عمليات صيد الأفاعي، ثم ليمد إخوانه بالسلاح والصواريخ والمعدات.

موعد مع الشهادة

يوم الثلاثاء 6/1/2009م كان مجاهدنا خالد مرابطاً في أحد الكمائن المتقدمة، وعندما عاد إلى منزله سمع بأن منزله قد قصفته طائرات الـ F16 فخرج مع أهله لتفقد الدمار وقبل وصولهم للمنزل كانت خمسة صواريخ غادرة بانتظارهم ليستشهد بطلنا مع أخيه الصغير وعمه وعدد من أهالي الحي، ويصاب أكثر من 50 جريحاً في مجزرة يندى لها جبين الإنسانية جمعاء.

إلى جنان الخلد يا شهداءنا الأبطال وجمعنا الله بكم في عليين بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net