العدد 239 - 01/03/2013

ـ

ـ

ـ

 

مرّ بنا قبل أسبوعين ما يسمى عيد الحب "الفلانتاين"..

وكنّا نرى سابقاً اللون الأحمر وقلوب الحب الحمراء تزيّن المحلات التجارية، وتملأ الشوارع وبعض البيوت..

ولكن والحمد لله في هذا العام كان الاحتفال بهذه المناسبة ضعيفاً يكاد لا يُشاهد إلا في أماكن محدودة..

وكان هناك بعض الشباب يسخرون من هذا الاحتفال الدخيل على العالم الإسلامي..

لأنهم وعوا حقيقة هذا العيد المفتعل، وأن الحياة لا تقام على حب نقدسه في يوم واحد فقط..

فالحب موجود في مجتمعاتنا وفي عقيدتنا وفي كل مراحل حياتنا وفي كل زمان ومكان..

وليس مقتصراً فقط على هذا اليوم.. بل هو موجود في كل يوم، وفي قلب كل إنسان، وحتى الحيوانات والجمادات تشعر بالحب وتأنس به..

وليس الحب مقتصراً على حب - في الظلام- بين شاب وفتاة، كما علمونا أن الحب فقط بهذه الطريقة، فنجد الشباب الصغار المراهقين يبحثون عن الحب كما يشاهدونه في الأفلام العربية والمدبلجة، فيضيع مستقبلهم وماضيهم وحاضرهم بسخافات لا وجود لها في حياتنا..

فالحب الحقيقي هو الحب الذي يولد في النور، ويُثاب عليه من الله، ويرضى عليه المجتمع والناس..

والحب موجود بيننا في أشكال كثيرة مختلفة وجميلة، ويبعث الحنان والود والوئام بين الناس، فيزيّن حياتنا، ويلوّنها بألوان زاهية رائعة..

فمن المحزن أن نختزل الحب في تصرفات غير مسؤولة، فتضيع بهجة الحب وجماله، ويصبح الحب فقط في يوم واحد من العام، ونبقى ننتظر عودته من عام لآخر..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net