العدد 240 - 15/03/2013

ـ

ـ

ـ

 

وأخيراً أصبح الحلم حقيقة

مجاهد عشق الشهادة ، وتمناها دوما ، وطلبها ضارعا خاشعا ، وفي وصيته قال : " فيا إخواني في الله .. قد تسألوا كيف غاب عنا إياد ، وكيف كان في الميدان ، وكيف أصبح في الجنان ، وكيف وصل إلى الإخوان في كتائب الشهيد عز الدين القسام ، أقول لك أخي يا من تتردد هذه الأسئلة في ذهنك وبكل صدق حتى تصل إلى إخوانك في الكتائب ، قف في ظلمة الليل بين يدي الله ذلولا وقل أسألك بعزتك أن تقبلني ، أسألك برحمتك ألا تطردني ، فإن النفس مشتاقة إلى لقاء الإخوان في جنان الرحمن ".

"لقد اخترت هذا الطريق منذ أكثر من خمسة أعوام وأنا أناجي ربي في كل الأوقات.. اللهم خذ من جسدي حتى ترضى واليوم أحصد ما كنت أزرع من دعاء ورجاء".

بهذه الكلمات ودع الشهيد إياد البطش –21 عاماً- أهله وأحبائه حيث لم يتفاجأوا باستشهاده في عملية اقتحام مستوطنة دوغيت فجر الجمعة الماضي 25/10/2001م.

شقيق الشهيد الأكبر أوضح أنهم كانوا يتوقعون استشهاد إياد في أي لحظة خاصة بعد اندلاع انتفاضة الأقصى حيث ازدادت نشاطاته وأصبح يغيب عن البيت لعدة أيام، وأشار إلى أن الشهيد إياد كان يتمنى الشهادة منذ أكثر من 5 سنوات، مشيراً إلى العلاقة القوية التي كانت تربطه بالشهيد نافذ النذر من كتائب القسام منفذ عملية مفرق (أبو العجين) قبل أشهر.

والشهيد إياد طالب يدرس في الجامعة الإسلامية بكلية التجارة المستوى الثاني كان يتصف بالخجل والطموح، اعتاد على صيام كل اثنين وخميس من كل أسبوع إضافة إلى قيام الليل ، وهو الشقيق الأصغر لتسعة أخوة.

قبل استشهاده بأسبوع جاء لأمه وسألها كم يكلفك زواجي؟ فردت عليه 4000 دينار فقال لها أعطيني منهم 3000 دينار فقط لأعطيها للمجاهدين وإذا لم تفعلي ما أطلب منك فستندمين على رفضك هذا ، وقام بتوزيع جميع أغراضه وملابسه على المجاهدين قبل استشهاده.

و رآه العديد من أهله قبل وبعد استشهاده بأنه يبني قصراً ويرتدي بدلة بيضاء كأنه عريس وعندما سألوه كيف وصلت إلى هذه المرتبة؟ رد عليهم انه لا يمكنكم الوصول لهذه المرتبة بسهولة.

قبل استشهاده بأيام رأى الشهيد إياد نفسه يصعد على برج طويل لم يستطع أحد الوصول إليه واستطاع هو الوصول إليه وهناك وجد غرفة طرق على بابها فاستقبله الشهيد القسامي عوض سلمي "أبو مجاهد" ومجموعة من الشهداء.

و أكد شقيق الشهيد أن أخاه كان على علاقة وطيدة بالشهيد عثمان الرزاينة.

ويوم تنفيذ العملية أشار أخوه الأكبر أن أياد خرج من المنزل بعد أن أدى صلاة الظهر ولم يظهر بعدها حتى جاء خبر استشهاده من خلال مكالمة هاتفية من أحد أصدقائه.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net