العدد 240 - 15/03/2013

ـ

ـ

ـ

 

غزة- ريما عبد القادر

لازال الطفل مصطفى وهدان يرتجف خوفاً أثناء نومه ويصاحب ذلك الصراخ خاصة كلما تذكر أن العدو الصهيوني كان يضع خلف ظهره السلاح ليستخدمه بذلك درعاً بشرياً في عمالياته العسكرية.

ورغم أن الطفل مصطفى عمره لا يتجاوز "9سنوات" إلا أن جنود العدو الصهيوني أجبروه تحت تهديد السلاح على المشي بينهم، بينما كانوا يواجهون الشباب الفلسطينيين الذين يدافعون عن وطنهم.

الطفل مصطفى

وتم اعتقال الطفل مصطفى حينما كان في طريقه من محل شقيقه، وعندما تصاعدت المواجهات، مما اضطره للاحتماء في محل قريب، وعندما شاهد جنود الاحتلال دخول مصطفى المحل هرعوا نحوه، حيث اعتقلوه وطلبوا منه أن يضع يديه خلف ظهره، ويتم استخدامه كدرع بشري لعدة ساعات عندما كانوا يطلقون قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي تجاه الفلسطينيين.

رحم الله قارئًا دعا لنفسه ولي ولوالديّ بالمغفرة "وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ"




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net