العدد 241 - 01/04/2013

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي الأبطال.. شهيدنا اليوم شاب سخّر حياته ووهب نفسه وباع دنياه وكل ما يملك في سبيل الله وجنة عرضها كعرض السماوات والأرض أعدت للمتقين.. إنه المجاهد البطل نور الدين جندية من مواليد حي الشجاعية بمدينة غزة الأبية عام 1987م.

تربى بطلنا على حب الجهاد والاستشهاد وكره أعداء الله من الصهاينة الأوغاد، فكانت شخصيته أكبر من عمره، وعرف بالتزامه بمسجد بسيسو القريب من بيته يصلي فيه الأوقات الخمسة جماعة، ويشارك إخوانه جميع أنشطهم المسجدية والرياضية والاجتماعية والترفيهية، باراً بوالديه محباً لإخوته وجميع الناس.

درس مجاهدنا الابتدائية بمدرسة حطين والإعدادية بمدرسة عمر بن عبد العزيز والثانوية بمدرسة جمال عبد الناصر، ليعمل بمهنة الحدادة لظروف أسرته الصعبة.

التحق بطلنا بصفوف الشرطة الفلسطينية ضمن قوات "حفظ النظام والتدخل" التي شكلتها حماس لحفظ النظام، ثم انتقل إلى جهاز الأمن والحماية، فكان نعم الجندي المطيع المحافظ على أمن بلاده.

انضم بطلنا لصفوف القسام عام 2005م وكان أحد الأبطال المرابطين على الثغور ووحدة الدروع وحصل على المرتبة الثانية فيها لبراعته بضرب قذائف أربي جي، وعُرف بجسمه القوي وشراسته وعدم خوفه من أعداء الله، وشارك في صد الاجتياحات الصهيونية الغادرة على منطقته ومنطقة التفاح والمناطق الشمالية، وكان في الصفوف الأمامية لمواقع الرباط.

عرس الشهادة

يوم الخميس 20/3/2008م خرج بطلنا نور الدين لإحدى المهام الجهادية لا يخشى في الله لومة لائم، وأثناء قيامه بالمهمة انفجرت به إحدى القذائف فاستشهد على الفور مقبلاً غير مدبر..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net