العدد 243 - 01/05/2013

ـ

ـ

ـ

 

 

يحاربُ المسلمون لتأمينِ نَشْرِ الدَّعْوةِ بحريةٍ.. لا يَعْتَدُون على أحدٍ، ولا يقاتلون إلا دفاعاً عن العقيدةِ والعِْرضِ والأرضِ.. والقتالُ عندهم قتالٌ شريفٌ، لا يفعلون ـ أثناءَه ـ ما يُخِلُّ بالشَّرَفِ، والحقِّ، والعَدلِ، والإنصافِ. يحترمونَ العُهُودَ، ويَتَرفّعونَ عن الخيانةِ والغَدْرِ. يُوَاسُونَ الأسْرَى ويداوونَ الجَرْحَى والمَرْضَى من الأعداءِ، ويَعْتَنُون بهم، ولا يتعرَّضُونَ لغيرِ المقاتلينَ بسُوْءِ، فلا يُؤْذونَ النِّساءَ والشُّيُوخَ والأطفالَ والفلاحينَ والرُّهْبانَ، ولا الأشجارَ ولا الزُّرُوعَ ولا الحيوان. هكذا رَبّاهم الإسلامُ، وهذه تعاليمُ الإسلام.

الأسئلة:

1) ماذا تعرف عن المصدر؟.

2) ما عكس: نساء – أعداء – مريض؟.

الأجوبة:

1) المصدر: هو الاسم الدَّالُّ على مجرَّد الحَدَث.

ـ أبنية المصدر الثلاثي: سماعية، كثيرة، نعرفها بالرجوع إلى المعجم.

 مثل: قرأ قراءة ـ حفظَ حِفْظاً ـ فَهِمَ: فَهْماً..

ـ أبنية المصدر الرباعي؛ قياسية وهي:

أـ كلُّ ما كان على وزن (فَعَّلَ) فمصدره على وزن (تفعيل):

شَدَّدَ = تشديداً ـ عَظَّمَ = تعظيماً ـ كَرَّمَ = تكريماً.

ب ـ كلُّ ما كان على وزن (أفعل) فمصدره على وزن (إفعال): أكرمَ = إكراماً.

ـ أبنية المصدر الخماسي والسُّداسي قياسية. وتكون على وزن ماضيه، مع كَسْرِ ثالثه وزيادة ألفٍ قبل آخره:

استخرج = استِخراجاً ـ استغفر = استِغفاراً ـ انطلق = انطِلاقاً.

2) رجال – أصدقاء – سليم، معافى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net