العدد 244 - 15/05/2013

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أبي يحب أختي الصغيرة أكثر مني لأنها شاطرة في الدراسة، وأنا لا أحب الدراسة وهذا الأمر ليس بيدي، كيف سأقنع والدي بإعطائي حريتي كي أختار طريقي كما أريد أنا، لا كما يريده هو.

عيسى

حبيبي عيسى..

من قال لك أن أباك يحب أختك أكثر منك..

ألأنه يؤنبك باستمرار على فشلك في الدراسة، ويمدح أختك على تفوقها الدراسي..

هذا الأمر لا يعني أبداً أن والدك يحب أختك أكثر منك، بل يحب جدّها ونشاطها، ويكره كسلك وخمولك، وهذا فرق كبير ..

فالأب يحب أولاده جميعاً ولا يستطيع أن يفضّل أحدهم على الآخر أبداً، ولكنه يكره تصرفات أحدهم ولا يكرهه هو..

ومن شدة حب والدك لك يوبّخك، لأنه يريد أن تكون أحسن الناس، بل أحسن منه أيضاً، ووالدك يرى نجاحك هو نجاحه، وفشلك يعني فشله..

حبيبي عيسى.. حتى وإن كنت لا تحب الدراسة عليك أن تبذل قصارى جهدك، لأن المستقبل ينتظرك، والمستقبل دائماً لمن يحمل شهادات علمية، لأن زمننا هذا هو زمن الدراسة والعمل وليس عمل بدون دراسة..

حاول أكثر وأكثر في الدراسة، وسترى أنك ستحبّ الدراسة عندما ترى علاماتك العالية، وحينها سترى نظرة الناس إليك قد تغيّرت، فالناس تحب الناجح في الدراسة لأنهم يعتبرون من نجح في دراسته سينجح في كل أمور حياته..

وطبعاً هذا النجاح لا يعني النجاح في الحياة دائماً، ولكن الشهادة تعطي الإنسان ثقة في نفسه، ونظرة إيجابية من الناس له..

وفقك الله يا بُنيّ وسدّد خطاك..

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net