العدد 244 - 15/05/2013

ـ

ـ

ـ

 

أراد ملك من الملوك أن يختبر ذكاء وزيره، فاستدعاه وطلب منه أن يصنع له ثوباً من حجر وأعطاه مهلة أسبوع.. إن فشل فسيكون عقابه عسيراً جداً.

رجع الوزير إلى بيته حزيناً مهموماً، فاستقبلته ابنته الوحيدة بحب غامر وابتسامة عذبة وبينما هي تحادثه رأت في نظراته حزناً عظيماً، فأمسكت بيده قائلة بحب:

- ماذا بك يا أبي الغالي.. لمَ هذا الحزن ؟؟؟

تنهد الوزير تنهيدة كبيرة وقصّ على ابنته ما كلفه به الملك من أمر غريب..

فكرت الابنة وفكرت ثم قالت لوالدها:

- لاتحزن يا أبي لكل مسألة حل.. وبإذن الله قبل أن تنتهي المهلة سنجد الحل المناسب!!!

في اليوم المحدد لانتهاء المهلة، لبست الابنة أجمل ثيابها وطلبت من والدها أن يأخذها معه إلى الملك لحل اللغز!!!

دخل الوزير مع ابنته إلى الملك فلما رآه الملك قال بحزم:

- ما هذا أيها الوزير.. أين الثوب الذي طلبته منك؟؟!!!

أجاب الوزير بثقة كبيرة: إذا سمحت – أيها الملك المبجل- وجّه السؤال لبنتي الغالية فهي التي تعهدت بصنع الثوب!!

نظر الملك إلى البنت ورأى الذكاء والحيوية في عينيها الجميلتين، وقال بلطف:

- أين الثوب الذي طلبته من والدك العزيز؟؟؟

أجابت الابنة بصوت جميل هادئ: أيها الملك المعظم.. لم تعط والدي الحبيب خيوط الرمل كي يصنع لك الثوب الذي طلبته!!!.

أُعجب الملك الشاب بذكاء وفطنة ابنة الوزير، وطلب من وزيره أن يزوجه ابنته الحبيبة على سنة الله ورسوله!!!




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net