العدد 245 - 01/06/2013

ـ

ـ

ـ

 

كانت منى فتاة صغيرة محبوبة من الجميع، وخاصة من والديها..

كانت طلباتها أوامر، لأنها فتاة ذكية مرضية الوالدين.

في أحد الأيام أرادت منى أن تتمشى في الغابة قليلاً مع والدها، بعد عناء الدراسة والواجبات المنزلية.

أمسكت منى يد والدها وضمّتها إلى صدرها بحب وحنان، وهي تحمد الله أن والدها رجل كريم يحبها حباً جمّاً.

كانت منى تقفز إلى صدر والدها كي تحتمي به من أي صوت تسمعه في الغابة.

وصلت منى ووالدها إلى جسر خشبي قديم مهترئ، وكان لابد لهما من عبوره، ولكن الجسر قد يقع في أي لحظة، فيسقطان في النهر العميق.

مدّ أبو منى يده وقال لمنى:

- حبيبتي.. أمسكي بيدي جيداً أثناء عبورنا الجسر، حتى لا تقعي في النهر.

وقفت منى ونظرت في عيني والدها بحب وقالت:

- لا يا أبتي، أنا لن أمسك بيدك.

نظر أبو منى إلى منى بدهشة مستفسراً، فقالت منى:

- يا أبتي.. أنت أمسك بيدي، فأنا لن أمسكها..

جلس أبو منى على ركبتيه، ووضع وجهه أمام وجه منى، وعيناه تسألانها عن السبب.

ضمّت منى أباها إلى صدرها وقالت:

- يا أبتي.. إذا أمسكت يدك فقد لا أستطيع الإمساك بها جيداً فأتركها، أما إذا أمسكتها أنت فلن تترك يدي أبداً، ولو كلفك ذلك حياتك.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net