العدد 246 - 15/06/2013

ـ

ـ

ـ

 

أرسلوا لنا مشاركاتكم من خلال بريدنا الإلكتروني 

[email protected]

الشيخ عبد الباسط بن محمد بن عبد الصمد بن سليم هو أحد أشهر قراء القرآن الكريم في العالم الإسلامي . حيث نشأ في بقعة طاهرة تهتم بالقرآن الكريم حفظاً وتجويدا. فالجد الشيخ عبد الصمد كان من الأتقياء والحفظة المشهود لهم بالتمكن من حفظ القرآن وتجويده بالأحكام، والوالد هو الشيخ محمد عبد الصمد، كان أحد المجودين المجيدين للقرآن حفظا وتجويداً.

بعد أن وصل الشيخ عبد الباسط الثانية عشرة من العمر انهالت عليه الدعوات من كل مدن وقرى محافظة قنا .

يتمتع الشيخ عبد الباسط بشعبية كبيرة بأنحاء العالم لجمال صوته ولأسلوبه الفريد ، وقد لُقب بالحنجرة الذهبية، وولد سنة 1927 بقرية المراعزة جنوبى صعيد مصر.

حفظ القرآن الكريم على يد الشيخ محمد الأمير شيخ كتاب قريته، وأخذ القراءات على يد الشيخ المتقن محمد سليم حمادة. دخل الإذاعة المصرية سنة 1951، وكانت أول تلاواته من سورة فاطر. عين قارئاً لمسجد الإمام الشافعى سنة 1952، ثم لمسجد الإمام الحسين سنة 1958 خلفاً للشيخ / محمود على البنا. ترك للإذاعة ثروة من التسجيلات إلى جانب المصحفين المرتل والمجود. جاب بلاد العالم سفيراً لكتاب الله، وكان أول نقيب لقراء مصر سنة 1984

توفى شيخنا يوم الأربعاء 30 نوفمبر 1988م، وكانت جنازته وطنية ورسمية على المستويين المحلي والعالمي، فحضر تشييع الجنازة كثير من سفراء دول العالم نيابة عن شعوبهم وملوك ورؤساء دولهم تقديراً لدوره في مجال الدعوة بكافة أشكالها.

مشاركة من الصديق/ طارق زياد موسى عبد المعطي

مصر - قرية البقلية - محافظة الدقهلية

العمر/ 10 سنوات

[email protected]

السلام عليكم

أنا الصديق : محمد سهيل عادل أحمد من الصف الثامن من مدرسة النهضة الوطنية للبنين - أبوظبي ، أقدم لكم موضوعا بمناسبة يوم البيئة العالمي تحت شعار فكر - كل - وفر ، مع بعض الخطوات العملية للمساهمة في تقليل النفايات الغذائية من أجل المحافظة على البيئة.

في عام 1972، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 5 يونيه يوماً عالمياً للبيئة وذلك في ذكرى افتتاح مؤتمر استكهولم حول البيئة الإنسانية. كما صدقت الجمعية العامة في اليوم ذاته على قرار تأسيس برنامج الأمم المتحدة للبيئة.

إن يوم البيئة العالمي الذي يحتفل به كل عام في 5 يونيه، يشكل إحدى الوسائل الرئيسية لشحذ الوعي البيئي، وتعزيز الاهتمام بالبيئة على نطاق عالمي.

شعار يوم البيئة العالمي لهذا العام 2013 "فكر - كل - وفر" والذي سيركز على الحد من الخسائر في النفايات الغذائية. وستجرى الاحتفالات الدولية الرئيسية بيوم البيئة العالمي 2013 في منغوليا.

وبشكل عام تعد النفايات قضية عالمية خطيرة، كما تعد المخلفات الغذائية مشكلة متفاقمة في المجتمعات تؤدي إلى زيادة نسبة المخلفات في مكبات النفايات و زيادة الانبعاثات الكربونية وبالتالي تفاقم ظاهرة تغير المناخ.

لذا كان هدف شعار يوم البيئة العالمي لهذا العام هو تشجيع الأفراد على اتخاذ قرارات حكيمة عند شراء المواد الغذائية و عند تحضير الوجبات الغذائية بهدف تقليل كمية النفايات مما يعود بالفائدة على المجتمع و البيئة.

و لكي نساهم بفعالية في التقليل من كمية النفايات الغذائية يمكننا القيام بما يلي:

1- تحضير الطعام بكميات مناسبة بحيث لا يزيد الطعام المقدم على المائدة عن حاجة الأفراد.

2- شراء الطعام المنتج محليا حيث أن استيراد المواد الغذائية ونقلها عبر القارات يتسبب في زيادة الانبعاثات من وسائل النقل العالمية.

3- الحرص على معرفة تواريخ انتهاء صلاحية المواد الغذائية حتى لا نضطر إلى التخلص منها إذا انتهت صلاحيتها.

4- عدم الذهاب إلى السوق عندما يكون الفرد جائعا لأن ذلك يجعل الفرد يشتري كميات أكبر غير ضرورية.

5- التخطيط المسبق للوجبة الغذائية من خلال الاحتفاظ بالمواد اللازمة في مكان واحد مثل خزائن الطعام و الثلاجة و بهذه الخطوة لا تقلل فقط من بقايا الطعام بل توفر الوقت و المال.

6- عدم ملء طبق الطعام عند اختيار الطعام من البوفيه المفتوح لتجنب هدر الطعام.

7- الشعور مع الآخرين و إعطاء الفائض من الطعام للمحتاجين بدلا من إلقائه في القمامة مع مراعاة أن يكون الطعام المقدم للمحتاجين صالح للاستهلاك.

8- الاستفادة من بقايا وفضلات الطعام كسماد للأرض.

و لنتذكر دائما أن تقليل البصمة الغذائية يساهم مساهمة فاعلة في الحفاظ على البيئة.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net