العدد 246 - 15/06/2013

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي بناة الغد المشرق.. شهيدنا اليوم مجاهد صوام قوّام لله رب العالمين.. بطل أيقن أن الحقوق لا تؤخذ إلا بالقوة، إنه المجاهد البطل هاني خريوش من مواليد مخيم طولكرم في 22/11/1978م.

درس بطلنا حتى الشهادة الثانوية ولم يكمل تعليمه الجامعي ليعيل أسرته الكبيرة المؤلفة من 19 فرداً، عُرف بعشقه للقراءة حتى صار ذا ثقافة عالية ومعرفة حسنة بقضايا الناس، وكان يهتم بأمور المسلمين، وكان شديد التأثر بعذابات الأمة الإسلامية يحمرّ وجهه غضباً لانتهاك حرمات الله عز وجل, وشعاره دائماً "من لم يهتم لأمور المسلمين فليس منهم".

عرف عن بطلنا تعلقه الشديد بالمسجد والصلاة فيه جماعة متأسياً بقول الإمام الشهيد حسن البنا رحمه الله: (قم إلى الصلاة متى سمعت النداء، مهما تكن الظروف) وكان يقوم الليل ويدعو للمجاهدين بالنصر في كل مكان, ويصوم النوافل ويحفظ القرآن الكريم سراً حتى لا يدخله الرياء وحب الظهور، فكان كتوماً عالي الهمة شديد الإخلاص بأفعاله وعباداته وجهاده لله رب العالمين.

التحق مجاهدنا بالمقاومة الإسلامية (حماس) في مرحلة مبكرة من حياته، وهو من عناصر حماس النشطين ورجل التصعيدات المميزة وبطل معارك الحجارة والزجاجات الحارقة وأحد فوارس الحركة المميزين بمخيمه.

عرس الشهادة

ليلة 5/6/2003 وبينما الوفدان الفلسطيني والصهيوني يلتقيان ويتصافحان باسم قمة العقبة التي فشلت في استرداد حقوق الشعب الفلسطيني، كان مناضلنا يبحث عن الحقوق بأسلوبه الخاص، فتحصن مع أحد المجاهدين بغرفة وعندما اقترب المحتلون الجبناء دارت بينهما معركة حامية الوطيس دام ست ساعات، مما أدى إلى استشهاد أبطالنا مقبلين غير مدبرين ولينالوا ما يتمنون..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net