العدد 247 - 01/07/2013

ـ

ـ

ـ

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

{اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلّغنا رمضان}

ولم يدعُ رسول الله صلى الله عليه وسلم قطُّ بطول العمر، إلا دعاءه بطول العمر حتى يبلغ شهر رمضان المبارك، لما له من فضل عظيم وبركات لا تُعدّ ولا تُحصى..

فقد اقتربت أنوار رمضان تتلألأ وتتهيأ لنا، نحن المسلمين الصائمين العابدين القائمين الراكعون الساجدون..

ومن حق رمضان علينا أن نستقبله أحسن استقبال، فهو الضيف العزيز خفيف الظل، لا نملّه ولا يملّنا، نحبّه ويحبّنا..

فقد كان الصحابة الكرام يحسنون استقباله ووداعه، فكانوا يقضون أيامهم في بقية العام وكأنهم في رمضان، ينتظرونه بفارغ الصبر، ومن ثم يودعونه وقلوبهم تبكي حرقة على فراقه، حتى يأتي رمضان آخر.

ولنا نحن في رسول الله وصحبه الكرام القدوة الحسنة.

ولنستعد له بعمل برنامج حافل، من صيام وقيام وصدقة وحسن خُلُق.

ولنعاهد أنفسنا ألا نضيّع لحظة واحدة من هذا الشهر الفضيل دون عبادة..

ولا ننسَ إخوة لنا في حاجة ماسّة للطعام والشراب والعطف والرعاية، فقد خسروا بيوتهم وأمنهم وأمانهم، ينتظرون العون من أشقّائهم المسلمين، فالعون العون..

ولنتذكر قول حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم:

"ليس منا من لم يهتمّ بأمر المسلمين"




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net