العدد 247 - 01/07/2013

ـ

ـ

ـ

 

نَهَى الرسولُ صلى الله عليه وسلم عن إرهاقِ الجِسْمِ، ولو بالعبادةِ، فقالَ لأحدِ تلاميذهِ وأصحابِه: عبدِ اللهِ بنِ عَمْرٍو رضي الله عنهما:

(أَلَمْ أُخْبَرْ أنَّكَ تقومُ الليلَ، وتصومُ النهارَ، ولا تأتي أهلَكَ)؟.

قال: بلى.

فقال له النبيُّ صلى الله عليه وسلم:

(فلا تفعلْ، ولكنْ صُمْ وأفْطِرْ، وقُمْ ونَمْ، وأْتِ أهلَكَ، فإنَّ لجسمِكَ عليك حقّاً، وإنّ لنفسِكَ عليك حقاً، وإنّ لزوجِكَ عليكَ حقاً).

الأسئلة:

1) أعربْ: ألمْ ـ بلى.

2) هل تعرف حروف الجواب؟.

3) متى نجيب السائل بـ (بلى)؟.

4) من هو عبد الله بن عمرو؟.

الأجوبة:

1) ألم: (الهمزة): حرف استفهام. (لمْ): حرف جازم يجزم الفعل المضارع.

بلى: حرف جواب.

2) نَعَمْ ـ أجلْ ـ بلى – إيْ (للإيجاب). و: لا ـ كلاّ (للنّفي).

3) إذا كان في السؤال نفي. مثل:

(ألسْتُ بربِّكم؟ قالوا: بلى) ـ ألمْ أقل لكم؟ قالوا: بلى..

4) إنه الصحابي الجليل العابد العالم الزاهد: عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما كان من أعبد الناس وأتقاهم وهو أحد العبادلة:عبد الله بن عمر بن الخطاب – عبد الله بن العباس – عبد الله بن عمرو بن العاص – عبد الله بن الزبير.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net