العدد 248 - 15/07/2013

ـ

ـ

ـ

 

كل عام أنتم والأمة الإسلامية بألف خير بقدوم شهر رمضان المبارك..

فالله سبحانه وتعالى رحيم بعباده، خلق لهم جنان الخُلْد ليُمتّع عباده فيها، ولكن كثيراً من عباده يأبى أن يدخل هذه الجنات، جهلاً بعظمة خالقهم، واستكباراً من أنفسهم..

فجعل الله لنا شهر رمضان المبارك لحكم كثيرة قد أحصينا بعضها، وغاب عنا جلّها، من هذه الحكم المباركة:

- الله سبحانه وتعالى يربطنا دائماً به ويذكرنا بفضله الكبير علينا، كي يدخلنا جناته الواسعة خالدين مخلدين.

- إعادة التوازن بين شهواتنا وغرائزنا، وبين قيمنا وتعاليمنا الدينية العظيمة، حتى لا نترك العنان لشهواتنا دون قيد يحكمها ويهذبها..

- وبالتالي في هذا الشهر الفضيل نتعلم من خلاله التحكم في أنفسنا وعواطفنا وذواتنا وشهواتنا التي لا تنتهي.

- وقد خصص الله سبحانه وتعالى الصيام في وقت واحد وفي ساعة واحدة، وكذلك الإفطار في وقت واحد وفي ساعة واحدة، أي أن جميع المسلمين في أصقاع الأرض عليهم الالتزام بهذه الأوقات.

- وبالتالي فشهر الصيام قد ربط الأمة الإسلامية برباط واحد على مدار شهر كامل.

- ولم يخصص الله تعالى الصيام عن الطعام والشراب فقط، بل الصيام عن قول أو عمل فيه ظلم أو فجور أو عصيان لأوامر الله تعالى.

- فقد قال حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم: "الصوم جُنّة" أي نترفّع بكلامنا وأفعالنا عما يسيء لنا ولديننا الحنيف، من غيبة ونميمة وقطيعة رحم وعقوق والدين وغيرها وغيرها..

- أي أن الله سبحانه وتعالى قد جعل علاقة وثيقة بين أخلاق المسلم وعبادته، فالمسلم بأخلاقه ومعاملاته، وليس بصلاته وصومه وعبادته فقط..

ولنتذكر إخوتنا المسلمين المضطهدين المهجّرين من أوطانهم، لا يجدون مأوى ولا طعاماً ولا شراباً ولا دواء، حالهم يُدمي القلب ويُدمع العين..

لنساعدهم بما نستطيع من مال وحسن معاملة، فالمسلم أخو المسلم أينما كان وأينما حلّ..

ولا ننساهم من خالص دعائنا لهم حتى يفرّج الله عنهم ويداوي جرحاهم ومبتلاهم ويتقبل شهداءهم.. اللهم أمين..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net