العدد 249 - 01/08/2013

ـ

ـ

ـ

 

العشر الأواخر من رمضان قد أقبلت، مؤذنة برحيل شهر الكرم والعطاء، وهي أيام العتق من النار.

وفيها ليلة القدر فلنلتمسها ولنكثر فيها من عباداتنا وطاعاتنا لله سبحانه وتعالى.

فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتكف في هذه الأيام في المسجد، التماساً لليلة القدر، التي هي خير من ألف شهر.

وقد أخفى الله سبحانه وتعالى تحديد ليلة القدر، حتى نحيي الليالي العشر الأخيرة من رمضان، نصلي ونتصدق ونقرأ القرآن ونسبح الله كثيراً ونهلل ونكبّر وندعو الله..

عن عائشة قالت يا رسول الله إن وافقت ليلة القدر فما أدعو قال قولي:

(اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عني )

ولا تنسوا أحبابي الدعاء للمسلمين المستضعفين المقهورين النازحين عن بيوتهم، هرباً من بطش الطغاة..

وتعلموا متابعة الأخبار حتى تعلموا ما يُحاك للمسلمين من مؤامرات وقتل وتدمير..

كي تكونوا على اطلاع واسع على أحوال المسلمين في جميع أنحاء الأرض..

فكل مسلم هو أخ لنا له ما لنا وعليه ما علينا..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net