العدد 249 - 01/08/2013

ـ

ـ

ـ

 

داعية إسلامي معروف ومربي فاضل، كانت له بصمة مميزة في مجال تربية الأولاد والدعوة.

ولد شيخنا الفاضل في حي قاضي عسكر بمدينة حلب عام 1928م، وتربى في ظل والده الشيخ سعيد علوان (رحمه الله) وكان الناس يقصدونه طلباً للتداوي، فكان طبيباً وصيدلياً يداوي الناس ولسانه لا يهدأ عن ذكر الله وقراءة القرآن الكريم.

عُرف عن شيخنا الفاضل جرأته وشجاعته في قول الحق، ذو شخصية قيادية، وكان خطيباً مفوهاً كريماً فكان بيته منتدى ومجمعاً لأصدقائه وأساتذته.

نال شيخنا الثانوية الشرعية بحلب وسافر إلى مصر لدراسة الشريعة الإسلامية، وحصل على شهادة كلية أصول الدين والماجستير، ثم الدكتوراه من جامعة السند في باكستان.

عمل شيخنا مدرساً لمادة التربية الإسلامية في ثانويات حلب، وداعياً في مسجد (عمر بن عبد العزيز) يدرّس فيه الفقه والسيرة، وحين اشتد البلاء بالإسلاميين في سورية لوحق الشيخ فهرب بدينه إلى السعودية وعمل أستاذاً لقسم الدراسات الإسلامية في جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، إضافة إلى عمله الدعوي في العديد من المحاضرات والمقالات في المجلات الإسلامية، والدروس التربوية في إذاعة القرآن الكريم بالسعودية.

لشيخنا الفاضل الكم الكثير من المؤلفات القيمة أهمها: آداب الخطبة والزفاف وحقوق الزوجين، أحكام الزكاة على ضوء المذاهب الأربعة، أخلاقية الداعية، إلى كل أب غيور يؤمن بالله، تربية الأولاد في الإسلام (جزاءن)، تعدد الزوجات في الإسلام، حتى يعلم الشباب، حرية الاعتقاد في الشريعة الإسلامية، حين يجد المؤمن حلاوة الإيمان، حكم الإسلام في وسائل الإعلام وغيرها الكثير الكثير.

توفي داعيتنا الفاضل بعد معاناة كبيرة مع المرض صباح يوم السبت 29/8/1987م بمستشفى جامعة الملك عبد العزيز بجدة.. رحمه الله رحمة واسعة وأدخله فسيح جناته.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net