العدد 250 - 15/08/2013

ـ

ـ

ـ

 

صحابية جليلة وعمّة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وأخت سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب.. أمها هالة بنت وهب خالة النبي الكريم عليه الصلاة والسلام.

تزوجها الحارث بن حرب بن أمية ثم مات عنها، فتزوجها العوام بن خويلد بن أسد وولدت له الزبير والسائب وعبد الكعبة..

أسلمت رضي الله عنها وبايعت الرسول (صلى الله عليه وسلم) وكانت تحض المسلمين على نصرة النبي صلى الله عليه وسلم.

شاركت رضي الله عنها في غزوة أحد، وعندما انهزم الناس أمسكت الرمح وأخذت تضربه في وجوه المقاتلين وتقول: انهزمتم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

وشهدت غزوة الخندق وكان لها موقف لا مثيل له في التاريخ، فحين خرج (صلى الله عليه وسلم) مع المقاتلين لقتال العدو ووضع الصبيان والنساء في حصن حسان بن ثابت، وبينما هم في الحصن وإذا برجل من يهود يطوف بالحصن (وليس في الحصن رجل يدافع عنهم) فأخذت رضي الله عنها عموداً من أعمدة الخيم فضربته به حتى مات، فظن اليهود أن هذه الحصون في منعة من الجيش الإسلامي، فخافوا وتراجعوا، وبذلك تكون صفية بنت عبد المطلب أول امرأة مسلمة تقتل رجلاً في سبيل الله.

توفيت (رضي الله عنها) بخلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة عشرين هجرية، ولها من العمر ثلاث وسبعون سنة، ودفنت في البقيع في دار المغيرة بن شعبة.. رضي الله عنها وأرضاها.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net