العدد 252 - 15/09/2013

ـ

ـ

ـ

 

كانَ أميرُ المؤمنينَ عمرُ بنُ الخطّابِ يَتَفَقَّدُ النّاسَ في سُوْقِ المدينةِ المنوَّرةِ، فرأى رجلاً عجوزاً يَشْحَذُ. فسألَه عمرُ:

ـ ما أنتَ يا شَيْخُ؟.

ـ قال العَجُوزُ: أنا يهوديٌّ عجوزٌ كما تَرَى، أَسْألُ النّاسَ الصَّدقَة، لأفي الجزيةَ، ولأنفقَ على عِيَالي.

تأثَرَ أميرُ المؤمنينَ ممَّا سَمِعَ، وقال لليهوديِّ:

ـ ما أنصفْناكَ يا شيخُ.. أخَذْنا منْك الجزيةَ شابّاً، ثُمَّ ضَيَّعْناكَ شيخاً.

وأمسكَ الأميرُ بيدِ اليهوديِّ، وأخَذَه إلى بيتِهِ، وأطَعَمهُ ممَّا يأكُلُ، وأرسلَ إلى خازن بيتِ المالِ، وقال له:

ـ افْرِضْ لهذا وأمثالِهِ ما يُغْنِيْهِ ويُغْنيْ عِيَالَه.

الأسئلة:

1) أعربْ: لأفيَ الجِزْيَةَ.

2) ما معنى: عَجُوز ـ الصَّدَقَة ـ الجزية ـ العِيَال ـ لأَفي الجزيةَ.

3)ما عكس: يشحذ – أنصفناك؟.

الأجوبة:

1) لأفَي: (اللام): لام التعليل. (أفيَ) فعل مضارع منصوب ب (أنْ) المضمرة بعد لام التعليل، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. والفاعل ضمير مستتر تقديره: أنا.

الجزيةَ: مفعول به منصوب.

2) عجوز: كبير السّنّ وتقال للمذكَّر والمؤنَّث.

   الصّدَقة: ما يعطيه الأغنياء للفقراء لوجه الله تعالى.

   الجزية: ما يؤخذ من أهل الذّمة كالضريبة. وهي مبلغ 

           قليل جدّاً.

   العيال: أهل بيت الرجل الذي ينفق عليهم.

3) يعطي ويتصدق – ظلمناك.




محرك بحث مجلة الفاتح

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net