العدد 254 - 15/10/2013

ـ

ـ

ـ

 

إنّها العقيدة الصحيحة، تدعو إلى توحيدِ اللهِ تعالى، وإفراده وحده بالعبادة، وتَنْبِذُ كلَّ أشكالِ الشِّرْكِ، وتحترمُ العِلْمَ، وتَحُثُّ المسلمينَ عليه، وتحترمُ العقلَ، وتدفعُه وراءَ المجهولِ ليصير معلوماً، وهي عقيدةٌ تَنْبَثِقُ منها أخلاقٌ وأحكام إنسانيّةٌ ساميةٌ، معتدلةٌ وكريمةٌ، بعيدةٌ عن الإفراطِ في الرحمةِ والحُبِّ، وعن التَّفْريطِ في العدالةِ والواجبِ.

إنّها عقيدةُ تشريعٍ يَهْدِفُ إلى التيسيرِ، ويَتَوخَّى النَّفْعَ للجميعِ، ويوازنُ بين مصلحةِ الفردِ والجماعةِ، فلا تَطْغَى مصلحةٌ على أخرى.

الأسئلة:

1) أعرب: ليصيرَ معلوماً.

2) اذكر الأفعال الناقصة (كان وأخواتها).

3) ما عكس الأفعال الناقصة؟.

الأجوبة:

1) ليصير: (اللام): لام التعليل، تدخل على الفعل المضارع، فيُنصَبُ بأنْ المُضْمَرَةِ بعد لام التعليل. (يصير): فعل مضارع ناقص منصوب بأنْ المضمرة بعد لام التعليل. واسمها ضمير مستتر تقديره: هو.

 معلوماً: خبر (يصير) منصوب.

2) كان –أصبح –أضحى –ظلَّ –أمسى –باتَ –صارَ –ليسَ –ما دامَ –ما زالَ –ما فتئ –ما برح –ما انفكَّ.

3) الأفعال التامة: كان في البيت رجل.

 (كان) هنا: فعل ماض تام مبني على الفتح الظاهر.

 (رجل) فاعل كان مرفوع بالضمة الظاهرة.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net