العدد 255 - 01/11/2013

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ..

جدتي العزيزة ،لا أعرف من أين أبدأ مشكلتي أنا بنت عندي 15 سنة , أبي رجل عنيف ومتسلط وأناني لا يهمه أمرنا ولا أمر أمي كما أنه يكرهنا ويكره أختي الكبرى كثيرا لدرجة أنه لا يكلمها لعدة شهور وبلا سبب أمي متزوجة بأبي منذ 20 سنة , , أنا لا أنكر فأبي يشتري لنا كل شيئ ولكنه لا يشعرنا بحنان الأبوة فنحن لا نحس بوجوده معنا . . حتى أننا أصبحنا نكرهه ولا نطيق وجوده معنا في نفس المنزل , , لقد نصحنا أمي بطلب الطلاق من أبي طالما هما ليسا متفاهمين لكن أمي رفضت الفكرة أحس أنني سئمت العيش في هذا المنزل وأحس بأن الحياة ليس لها معنى . فأنا لم أعد أركز في دراستي وكل تفكيري يعود الى المشاكل المنزلية ، كما أن أبي لا يحب أحدا لا إخوته ولا أمه ولا أولاده ولا زوجته . . حتى العيد لا نحس بفرحته كسائر الناس , , لم أعد أتحمل وأريد منك حلا يا جدتي . . أرجوك فأنا لا أنام في الليل من كثرة التفكير في مستقبلنا المجهول

عفاف . . من المغرب

حبيبتي عفاف...

يبدو لي أنك حساسة جداً، وحساسيتك هذه تصور لك أموراً قد تكون عادية، ولكنك تفهمينها بشكل آخر وبأسلوب سلبي.

أي كل تصرف ترينه من أبيك تتصورينه على أنه ضدكم:

- قد يكون ضدكم ولكن في رأي والدك لصالحكم، ولكنه لا يعرف كيف يعبّر لكم عن وجهة نظره هذه..

- أو قد يكون والدك عصبياً جداً، لا يستطيع التحكم بأعصابه، فتأتي تصرفاته عنيفة منفّرة، حتى من أقرب الناس إليه.

- أو قد يكون والدك يمرّ بصعوبات في العمل، أو صعوبات مالية، ولا يريد إخباركم بها حتى لا يزعجكم.

هل سألت نفسك كيف عرفت أن والدك لا يحبكم ولا يحب أهله ولا يحب أمه أيضاً..

قد يكون إحساسك هذا خاطئاً أي من وسوسة الشيطان، كي يوقع العداوة والبغضاء بينكم وبين والدكم..

إذ ليس هناك على الإطلاق أب لا يحب أولاده، ومهما كانت حالته النفسية صعبة أو ظروفه بائسة، سيبقى يحب أولاده، لأن هذا الحب فطري قد زرعه الله في قلوب الآباء.

والدليل على حب والدكم لكم أنك تقولين أنه يشتري لكم كل شيء..

ستكبرين يوماً ما وستصبحين أماً، حينئذ ستعلمين مدى حب الآباء لأولادهم، وستشعرين بالندم لأنك كرهت والدك يوماً ما، أو أنك شككت بحبه لكم، وحرصه على إرضائكم..

فأنت الآن في مرحلة المراهقة، وفي هذه المرحلة قد ترين الأمور على غير حقيقتها، فلا تستعجلي في حكمك على والدك يا حبيبتي، أحبّي والدك حينئذ ستجدينه يحبك فوق ما تتصورينه يا حبيبتي..

وأرسلي لي شعورك نحو والدك بعد أن تغيّري من طريقة معاملتك له..

حفظ الله لك والدك يا حبيبتي وأبعد عنكم وساوس الشيطان..

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net