العدد 255 - 01/11/2013

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي في الله.. شهيدنا اليوم أسد هصور جعل الشعب اليهودي يعيش رهينة الخوف والرعب، إنه الاستشهادي البطل صالح نزال من مواليد قلقيلية في 13/9/1967.

درس بطلنا الإبتدائية والإعدادية بمدرسة المرابطين الأساسية والثانوية بمدرسة السعدية، والتحق بمعهد قلقيلية الشرعي ولم يكمل تعليمه الجامعي ليساعد والده في إعالته لإسرته الكبيرة.

كان بطلنا من أبرز الصبية الذين ارتادوا مسجد ابن تيمية في مدينته بسن مبكرة وفيه حفظ القرآن الكريم، كثير المطالعة عُرف بهدوئه وصمته وكثرة صيامه وبرّه لوالديه وحبه لجميع الناس.

انضم مجاهدنا لصفوف حماس فجر انطلاقتها في 16/4/1994م وأصبح مطارداً ومطلوباً للقوات الصهيونية لنشاطه المميز فهو من أبرز مساعدي ولوجستيي عياش في مدينته، وقد تعرض للاعتقال كثيراً، وأمام صلابته وعدم وضوح ملامح دوره في العمل العسكري في التحقيق سهّل عليه الخروج من المعتقل والحكم عليه فترات قليلة.

يوم الشهادة

عند الساعة الثامنة وخمس وخمسين دقيقة من صباح يوم الأربعاء 19/10/1994م كان بطلنا في محطة الباصات بمستوطنة "القنا" بقرية مسحة، ركب الباص إلى "تل أبيب" ثم وقف ينتظر الحافلة التي تقلّه إلى منطقة الفنادق في "هيرتسليا" مروراً بساحة ديزنغوف (أكبر ساحة تجمع مراكز ترفيهية واستجمامية).

سارت الحافلة في طريقها المعتاد، وخلال دقائق معدودة وصلوا إلى الساحة، وهناك اقتربت منه حافلة أخرى وأصبحت بمحاذاة حافلة التي تقلّ بطلنا، عندها وقف بطلنا بكل شموخ وهتف بـ (الله أكبر) ثم فجّر عبواته الناسفة لتتحول الحافلة إلى كومة من الحطام وتحدث أضراراً جسيمة وفادحة في المنطقة، وأسفرت العملية الشجاعة إلى مقتل 22 صهيونياً و47 جريحاً وخسائر مادية فاقت السبعة ملايين شيكل.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net