العدد 256 - 15/11/2013

ـ

ـ

ـ

 

كان سعيد مدمناً على النت..

يجلس الساعات الطوال في غرفته أمام الكمبيوتر، مهملاً دروسه وامتحاناته..

لا يجلس مع والديه أو إخوته إلا عند الطعام فقط.

انزعج أبو سعيد من سعيد كثيراً، فأخذ جهاز الكمبيوتر من غرفة سعيد، عقاباً له على إدمانه على النت..

ولكن سعيد لا يستطيع العيش دون كمبيوتر ونت..

بحث سعيد عن مقهى للانترنت كثيراً، حتى رأى مقهى للانترنت قريباً من مدرسته.

بدأ سعيد يخرج من مدرسته عند انتهاء الدوام، ويذهب مباشرة إلى هذا المقهى..

لاحظ أبو سعيد أن ابنه يتأخر يومياً بعد الدوام المدرسي، ولما سأل سعيداً عن تأخره هذا، أجابه أنه يقوم ببعض البحوث في مقهى الانترنت لأن أستاذه طلب منه بحثاً معيناً..

في اليوم التالي ذهب أبو سعيد إلى هذا المقهى ليرى ابنه وأبحاثه التي أخبره بها.

رأى أبو سعيد مدير المقهى، فسأله عن ابنه وعن بحوثه على النت..

ذهب المدير وأبو سعيد إلى الداخل، وأشار له من بعيد على سعيد..

اقترب أبو سعيد من ابنه بهدوء..

رأى أبو سعيد ابنه منهمكاً في بحث علمي، ويدوّن في ورقة جانبية بعض العناوين المهمة..

شعر أبو سعيد بالفخر والفرح لما رآه من ابنه وسعة اطّلاعه..

في المساء عاد سعيد إلى بيته حاملاً أوراقه وكتبه المدرسية، ودخل غرفته فإذا به يرى مفاجأة لم تخطر له على بال..

ركض سعيد إلى أبيه يقبل رأسه ويديه وهو يشكره على جهاز الكمبيوتر الذي أحضره له..

قال أبو سعيد وهو يضمّ ابنه إلى صدره فرحاً:

- لقد اشتريت لك هذا الجهاز مطوّراً أكثر من الذي كان عندك، لأنك طالب مجدّ، ولا تضيّع وقتك على الكمبيوتر في أمور تضرّ ولا تنفع..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net