العدد 256 - 15/11/2013

ـ

ـ

ـ

 

صحابية جليلة.. أبوها حزام بن خَالد بن ربيعة من سادات العرب وأشرافهم وزعمائهم وأبطالهم المشهورين.. فتربت فاطمة ونشأت على الإيمان والزهد والتقوى، وكانت تقية ورعة عفيفة النفس لينة الجانب، ذات فطنة وعقل رشيد، وشاعرة فصيحة اللسان.

تزوجها أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) بعد وفاة زوجته الغالية فاطمة الزهراء بنت سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) فولدت له العباس وعبد الله وجعفر وعثمان واستشهدوا جميعاً مع أخيهم الحسين (رضي الله عنهم أجمعين). ولما وصل خبر استشهادهم مع أخيهم الحسين إلى أمهم في المدينة المنورة بكتهم بكاءً مرّاً.

سُميت فاطمة بأم البنين بناءً على طلبها، حتى لا يشعر أبناء فاطمة الزهراء بالحزن عند سماع اسم أمهم في كل مرة، وتفاؤلاً بأن يرزقها الله البنين من زوجها علي (رضي الله عنهما).

وفاتها رضي الله عنها

توفيت أم البنين (رضي الله عنها) في الثالث عشر من جمادى الثانية سنة 64هـ بالمدينة المنورة، ودفنت في مقبرة البقيع، بعد عمر قضته بين عبادة لله جل وعلا وأحزان وفجائع عظيمة باستشهاد أولادها الأربعة مع أخوهم حبيب رسول الله الحسين (رضي الله عنه) واستشهاد زوجها أمير المؤمنين (رضي الله عنه) في محرابه.. رضي الله عنها وأرضاها.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net