العدد 258 - 15/12/2013

ـ

ـ

ـ

 

قصة : أحمد الليثي الشروني

عندما تدخل " منار " الفصل وتقف أمام تلاميذها بوجهها الشامخ الذي يشبه وجه ملكة قادمة من عصور الفخر والعزة، يشعر الأولاد بالزهو ، فهي معلمة صارمة وحنونة ، تحفظ التاريخ وتعلمه للأولاد ، تسقيه لهم قطرة قطرة ، ترتدي( البالطو) الأبيض وتمسك الطبشورة في يدها، تكتب تواريخاً وترسم خرائط ، تربط الماضي بالحاضر وتتنبأ بالمستقبل ، يظل التلاميذ منتبهين إليها طوال الحصة معجبين بطريقة أدائها في الشرح والتعليم ، ويشاركونها الحلم الجميل فى الثأر لأبيها الشهيد الذي اغتالته يد الغدر منذ أكثر من عشرين عاماً .

كثيراً ما كانت تذهب" منار" إلى البحر تنظر إليه وتغسل أحزانها في مياهه الطاهرة ، البحر يمنحها الأمل ويحكى لها تاريخ مجد سطره الأوائل على هذه الأرض الطيبة ، يقص عليها حكايات لم تقرأها في كتب التاريخ ، تفرح بها ، وتهديه بعضاً من أحزانها ، تخشاه عندما تنعكس على صفحة مياهه ألوان الشفق الدامي بعد الغروب .

حفظت" منار" شوارع وأزقة غزة ، يدغدغ مشاعرها هذا اللون الأبيض الذي يطلى مبانيها الشاهقة ، تنظر في عيون كل امرأة تقابلها فتلمح شهيداً أو أكثر يطِّل من هذه العيون الحزينة الصامدة ، كم من خنساءٍ تعيش هنا في غزةِ البحر والهواء والشهداء والصمود ، ما أجملك يا غزة وأنت تنامين في حضن البحر ! فيعطيك بعضاً من أسراره وسموُّه ، يمشط لك شعرك الفاحم المسترسل كقصيدة شعر من آلاف السنين ، ويدغدغ مشاعرك النبيلة ،فتفرحين به وبأمواجه الثائرة دوماً .

****

أشجار البرتقال في غزة حزينة ، أوراقها تنتفض ولكن أغصانها منتصبة في كبرياء ، تطرح كل لحظة ثماراً ناضجة تهديه للصغار لتكون ألغاما يقذفون بها الأعداء ... لا زلت أذكر صورة أبى مسربلاً في دمائه أمام بيتنا عندما أصابته قذيفة وهو عائد من المسجد بعد صلاة العشاء ذات ليلة شتوية عاصفة ، و كانت أمي تحضنه وتبكى ، حينذاك لم تحتمل أعوامي الستة هذا المنظر المروع والذي لم يغب عن ناظري يوماً واحداً طوال عشرين عاماً ، لحظتها قالوا لي أن أبى أخذته الملائكة إلى السماء وسوف يعود قريباً ، وظللت أنتظره حتى كبرت وعرفت أنه لن يعود ، بعد عام واحد فقط ماتت أمي متأثرة بمرض خطير في القلب ، بعدها أخذني عمى" رياض " لكي أعيش معه ، تربيت مع أبناء عمى وتعلمت حتى تخرجت من الجامعة ، ولا أنكر أن عمى "رياض" عوضني عن فقدان أبى ولم يبخل عنى بشيء ، وزوجته الطيبة احتضنتني وحافظت علىَّ ، ذكريات الطفولة تبعث في داخلي شعوراً دقيقاً من الأسى الذي تمدد في صدري وأنا ألمح في كل يوم شهيداً يسقط ويذكرني بأبي الشهيد الذي مازلت أعلق صورته كتميمة فوق صدري .

****

لا يفوت " منار " أن تكتب عبارتها الشهيرة في نهاية كل حصة " اغرسوا شجرة برتقال أخرى مكان الشجرة التي اقتلعتها الأيادي الغادرة ، وفى اليوم التالي ستطرح برتقالاً يصير لغماً في أيديكم تقذفونه في وجه المغتصب لأرضكم وأحلامكم وآمالكم ... لاتنسوا ... لا تنسوا .... " .




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net