العدد 258 - 15/12/2013

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

السلام عليكم يا جدتي كيف حالك انا لدي ثلاث مشاكل

اولا:المعلومات

اسمي:افنان

عمري:١٨

جنسي:فتاة

دولتي:السعودية

ثانيا :المشاكل

انا بعد سنة سوف ادخل الجامعة ان شاء الله ولكنى خائفة لن لدي بعض المشاكل

١/انا خطي سيئ جدا وغير واضح

٢/انا لدي الكثير من الاخطاء الاملائية فى الكتابة

٣/انا لست جريئه ابد بل خجولة جدا حتى انى فى المدرسة لا استطيع طلب الاذن من المعلمة لكي اذهب الى دورة المياه>>>>>>>اعزكم الله

او الى اي مكان ثاني وايضا لا استطيع ان اخذ دفتري او كتابي الى المعلمة لكي تقوم بتصحيحه

وهذا سيئ جدا ولكن بالمدرسة المعلمة تاتي الى الطالب اما بالجامعه كل واحد يخدم نفسه او يرسب والدكاترة الذين بالجامعة لا ياتون الى احد ماذا افعل وشكرا لكي مقدما

ابنتك : افنان

حبيبتي أفنان...

ما تحدثت عنه هو بعض الصعوبات وليس مشاكل بالمعنى الذي تتحدثين عنه..

فأكثر الطلاب يعانون من خطوطهم السيئة، ومن أخطائهم الإملائية، وهذا بسبب:

- ضعف التدريس من قِبَل بعض المدرّسات والمدرسين، أو إهمالهم لقواعد الخط العربي التي يجب أن يقوم بها الطالب، وأن يتدرب عليها منذ الصغر.

- أو إهمال الطالب نفسه لتحسين خطّه.

وهذا ينطبق أيضاً على الإملاء، فقبل سنوات كانت المدرّسة تُملي على طالباتها الإملاء في كل يوم، وكذلك كانت تهتمّ بالخط الجيد، وتعطي الطالبات ذوات الخط الجيد علامة ممتازة، كي تتنافس الطالبات على الخط والإملاء.

أي بالتدريب المستمر تستطيعين تحسين خطك، واطلبي من بعض أفراد أسرتك كل يوم أن يُملوا عليك بعض الجمل الصعبة، حتى تتقني قواعد الإملاء بشكل جيد..

أما من ناحية الخجل، فهذه مشكلة بسيطة إذا عالجتها الآن وليس غداً، فالخجل يزداد مع الزمن، حتى يسبب إرباكاً وحرجاً لصاحبه، ويمنع صاحبه من التواصل مع الجميع دون استثناء.

لذا حبيبتي عليك أن:

- تتعرفي على صديقات جديدات، وأن تحاولي التحدث معهن بهدوء وجرأة.

- أن تمارسي النشاطات المتنوعة كالرياضة وقراءة الكتب في المكتبة مع صديقاتك أو أن تقومي بالأعمال التطوعية..

- وإياك أن تقومي بممارسة نشاطات لا تحبينها أو لا تتقنينها، حتى لايسبب لك هذا النشاط الإحراج، وبالتالي الإحباط والخجل.

- جددي ثقتك بنفسك وبإنجازاتك، فأنت قد تجاوزت المرحلة الثانوية بنجاح، وهذا أمر رائع يستحق من نفسك أن تكافئيها على هذا النجاح الرائع.

- حاولي أن تقومي بأعمالك أنت وحدك، دون الاستعانة بأحد من أفراد أسرتك، فتحمل المسؤولية يعطيك إحساساً جميلاً ويبعد عنك الخجل.

- تذكري أن العزلة لن تفيدك أبداً، بل سيزداد الخجل عندك حتى يصبح مرضاً يستعصي شفاؤه.

أعانك الله يا حبيبتي، وراسليني عندما تلتحقين في الجامعة حتى أطمئن عليك..

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net