العدد 259 - 01/01/2014

ـ

ـ

ـ

 

صحابية جليلة وعمة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، أسلمت وهاجرت إلى المدينة المنورة.

كانت رضي الله عنها قد تزوجت في الجاهلية من أبي أمية بن المغيرة المخزومي والد أم سلمة زوج النبي الكريم صلى الله عليه وسلم فولدت له عبد الله وزهير وبنتاً اسمها: قريبة، ولم يسلم ولدها عبد الله إلا قبل الفتح، أما ولدها زهير فقد أسلم وكان أحد الساعين لنقض صحيفة المقاطعة التي فرضتها قريش على الرسول الكريم وبني هاشم.

 كانت رضي الله عنها شاعرة فصيحة اللسان، وهي صاحبة الرؤيا قبل معركة بدر الكبرى بثلاث ليال، حيث رأت في منامها راكباً أخذ صخرة من جبل أبي قبيس، فرمى بها ركن الكعبة، فتغلقت الصخرة، فما بقيت دار من دور قريش إلا دخلتها منها كسرة غير دار بني زهرة .

وصدَّق الله سبحانه وتعالى رؤياها، إذ وقعت معركة بدر الكبرى ونصر الله فيها جنده المسلمين، وأصاب قريش ما أصابها من اندحار وذل وخسران أمام جيش المسلمين.

رضي الله عنها وأرضاها.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net