العدد 259 - 01/01/2014

ـ

ـ

ـ

 

كان سعد وسعيد أخوين فقيرين كسولين لا يحبان العمل.

في كل يوم يجلس هذان الأخوان يحلمان بثروة كبيرة ستهبط عليهما، ولكن كيف ومتى لا يعلمان..

فقد سمعا من أبيهما أن في أرضهما كنزاً كبيراً جداً، وإذا بحثا عنه سيجدانه بالتأكيد..

ولكن كسلهما أقعدهما عن العمل والبحث عنه، حتى صارا فقيرين معدمين، وقد تمزقت ثيابهما، وضعفت أجسادهما، حتى صار الناس يرسلون لهما الطعام حتى لا يموتا جوعاً.

قال سعيد لأخيه:

- ما رأيك أن نبحث عن الكنز الذي حدثنا عنه والدنا رحمه الله تعالى.

هزّ سعد رأسهم بكسل وخمول، وأشار بإصبعه وكأنه يقول له غداً نبحث.

وعندما جاء الغد أشار سعد بإصبعه –مرة أخرى- غداً سنبحث، حتى الكلام لا يقدر عليه من كسله وخموله..

طال انتظار سعيد لأخيه كي يساعده بالبحث عن الكنز.. ولكن سعد الكسول لم يحرك ساكناً.

وبعد شهر أحضر سعيد فأساً وصاح في أخيه كي يلحق به.

حفر سعيد في زاوية الأرض التي يملكانها، وقد ظنّ أن الكنز مدفون فيها..

ولكنه لم يجد شيئاً، نظر سعد نظرة سخرية من أخيه، وكأنه يقول له:

"أرأيت لقد ضاع تعبك دون جدوى".

ولكن سعيد ذهب إلى مكان آخر وأخذ يحفر ويحفر دون جدوى..

وبعد عدة أيام صارت أرض الأخوين محفورة تماماً، ولم يجدا الكنز الذي تحدث عنه والدهما..

مرّ في هذا الوقت جارهما العجوز الذي كان صديقاً لوالدهما، فرأى الأرض محفورة، وسعد وسعيد جالسان ينظران إليها بحسرة.

قال العجوز:

- يا أبنائي.. لقد حفرتما الأرض وتعبتما في حفرها، وصارت جاهزة الآن كي تزرعوها بما تحبون.

نظر الأخوان إلى بعضهما باستغراب، فقال سعيد:

- من أين لنا البذور كي نزرعها..

تبسّم العجوز وأشار لهما بيده كي يلحقا به..

دخل العجوز إلى بيته وأخذ كيساً وأعطاه لسعيد، فتح سعيد الكيس فوجد فيه مالاً..

نظر سعيد إلى العجوز مستفسراً عن هذا المال، فقال العجوز:

- يا ولدي هذا المال مالكما أعطانيه أبوكما قبل أن يموت، وطلب مني أن أعطيكما إياه بعد أن تحفرا الأرض، كي تشتريا بذوراً وتزرعوها.

قال سعد بغضب:

- لقد حدثّنا والدنا عن كنز مدفون في هذه الأرض، وحفرنا الأرض ولم نجد هذا الكنز، هل كان والدنا يسخر منا!؟

ضحك العجوز من كلام سعد ومن غضبته التي لا مبرر لها، ثم قال:

- يا ولدي عندما أخبركما والدكما عن هذا الكنز لم يكن يقصد بالكنز مالاً وجواهر أبداً، إنما كان يقصد بالكنز الثمار والزروع التي ستجنيانها بعد حفركما الأرض، وستحصلان على أموال تكفيكما العمر كله يا ولدي من هذه الثمار.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net