العدد 260 - 15/01/2014

ـ

ـ

ـ

 

صحابي جليل.. كان قبل إسلامه يسمى الحُصين فسمّاه الرسول الكريم عبدالله، وكان حَبْراً من أحبار يهود بني قَيْنُقَاع وكانت اليهود توقره وتحترمه لصدقه واستقامته.

 عن إسلامه يحدثنا عبدالله ويقول:

أول ما قدم رسول الله (صلى الله عليه وسلم) المدينة أسرع الناس إليه، فكنت فيمن جاءه، فلمّا تأملت وجهه، واستثبته علمت أنّ وجهه ليس بوجه كذاب! وكان أول ما سمعت من كلامه أنه قال (صلى الله عليه وسلم): أيها الناس: أفشوا السّلام وأطعموا الطعام وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام) رواه الترمذي .

روى البخاري أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كان يقول عنه: (إنه من أهل الجنة وفيه نزلت الآية الكريمة "وشهد شاهد من بني إسرائيل على مثله") وحين حضرت الصحابي الجليل معاذ بن جبل (رضي الله عنه) الوفاة قيل له: (أوصنا) فقال لهم: (أجلسوني) ثم قال: (إن العلم والإيمان تجدونهما عند أربعة: عويمر أبي الدرداء، وسلمان الفارسي، وعبدالله بن مسعود، وعبدالله بن سلام، الذي كان يهودياً فأسلم لأني سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول "إنه عاشر عشرة في الجنة").

وفاته

لزم (رضي الله عنه) المدينة المنورة يعظ ويفتي ويشرح أمور الدين حتى وافته المنية سنة 43هـ وعمره سبعون عاماً، ودفن بالمدينة المنورة.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net