العدد 261 - 01/02/2014

ـ

ـ

ـ

 

بقلم : محمود حسانين

كان عمر ومحمد صديقين حميمين يحبان بعضهما البعض حباً جمّاً..

ويدافعان عن بعضهما إذا لزم الأمر..

في أحد الأيام سمع عمر زميله مصطفى يسخر من صديقه محمد، ويقلّده في حركاته باستهزاء..

قفز عمر من مكانه، وأخذ يضرب زميله مصطفى ضرباً مبرّحاً، وهو يقول له:

- إياك أن تسخر من صديقي محمد مرة ثانية إياك ثم إياك.؟؟

وفي اليوم التالي، رأى محمد من بعيد صديقه عمر وهو منزعج من زميله عثمان..

قفز محمد وأخذ يضرب عثمان دفاعاً عن صديقه عمر، دون أن يعرف سبب انزعاج صديقه عمر..

وهكذا حتى صار زملاء محمد وعمر في المدرسة يخافون من الاقتراب من محمد أو عمر، حتى لا يتعرضوا للضرب من أحدهما..

علم مشرف المدرسة بما يتحدث به طلاب المدرسة عن الصديقين الحميمين، وأُعجب بوفائهما وحبهما لبعضهما..

استدعى مشرف المدرسة محمد وعمر إلى مكتبه..

رحّب مشرف المدرسة بالصديقين الحميمين ترحيباً رائعاً، وأخذ يتحدث معهما عن سرّ هذا الحب بينهما، فقال عمر:

- أستاذنا الكريم، منذ كنّا في الصف الأول التقينا وتعاهدنا على أن نكون معاً يداً واحدة، ندافع عن بعضنا ولا نسمح لأحد أن يتعدّى على أحدنا..

تبسّم مشرف المدرسة وقال لهما:

- نِعْمَ الصديقان أنتما.. ولكن لا تستعملا الضرب والعنف أبداً إذا تعرض أحدكما لإزعاج أو أذى، بل بالكلمة الحلوة دافعا عن بعضكما، لتكونا قدوة حسنة لجميع الزملاء..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net