العدد 261 - 01/02/2014

ـ

ـ

ـ

 

كاتب وأديب ومفكر وشاعر مبدع.. ولد في حلب الشهباء الحبيبة عام 1953م ودرس الهندسة المدنية بجامعتها، ولم يكمل دراسته لظروف بلاده الصعبة، ليعمل في السعودية .

عُرف عن أديبنا الكبير تواضعه الشديد وحُسن خُلقه وابتسامته العذبة التي لا تُغادِر محيَّاه، وكان عَذْب الحديث، حُلو الكلام، جذاب الحكاية لا يَمَل مُجالِسه حديثَه، يحب الخير للجميع.

كتب شاعرنا الشعر أول مرة عام 1972م، ونُشرت كتاباته بمجلات: حضارة الإسلام والشهاب ومنار الإسلام، ثم بدأ في إنشاد الشعر مع المنشد الرائع أبو الجود (منذر سرميني) ومجموعة من أصدقائه في الأعراس التي كانت تقام في المساجد.

عمل أديبنا الكبير في شركة سنا للإنتاج الفني والتوزيع بجدة ويعد من طليعة الشعراء المعاصرين الذين أسهموا في غرس القيم والمعاني التربوية لدى الطفل، وأصدرت شركة سنا معظم قصائده المغناة، كما نشرت مجلات عربية بعض أشعاره.

تألق شاعرنا الموهوب في أدب الأطفال، وردّدت الحناجر الصغيرة أناشيده الرائعة التي نثرت الحب في القلوب، وألهبت المشاعر ضد الظلم والطغيان، فكتب أكثر من 250 أنشودة، يمثل فيها حكايات شعرية من واقع الحياة.

لشاعرنا الكبير أكثر من عشرة أشرطة للأطفال أهمها: الطفل والبحر، أغلى هدية، عودة ليلى، نشيد المستقبل. والعديد من الدواوين الشعرية أهمها: نشيدنا، القادمون الخضر، نعيم الروح، وعدد من المسرحيات الإسلامية.

نال شاعرنا المبدع عدداً من الجوائز أهمها: جائزة الدولة لأدب الطفل في قطر، والجائزة الذهبية في مهرجان القاهرة، والجائزة البرونزية في مهرجان البحرين، والجائزة الذهبية والبرونزية في مهرجان عُمان.

توفي أديبنا الرائع صباح يوم الثلاثاء 4/6/2013م في مدينة الرياض بعد رحلة طويلة مع المرض.. رحمه الله رحمة واسعة.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net