العدد 263 - 01/03/2014

ـ

ـ

ـ

 

أفكارنا السلبية كثيراً ما تراودنا..

فتجعلنا نشعر بالإحباط والكسل والخمول..

ويصبح التغيير بالنسبة لنا أمراً لا يحتاج إلى بذل الجهد من أجله، وأن التغيير قد يكون محطماً لما بنيناه سابقاً، فيكون الخيار الأمثل والأسهل أن نبقى كما نحن دون إحراز أي تقدم أو تغيير..

فتضيع أحلامنا التي حلمنا بها، وتصبح نظرتنا سوداوية في كل زوايا حياتنا..

لذا علينا الإسراع إلى التحرر من هذه الأفكار اليائسة تدريجياً، وأن نستبدل بها أفكاراً جميلة محببة إلى أنفسنا، بأن نعزز ثقتنا بأنفسنا وبقدراتنا..

وبأن كل شيء مقدر من الله سبحانه وتعالى، ولكن علينا أن نسعى ونجدّ والله لن يضيع تعبنا أبداً..

وأن نقنع أنفسنا أن هذا الفشل هو مرحلة مؤقتة في حياتنا، لن تدوم ويجب أن نستفيد من الخبرة التي اكتسبناها من ذلك الفشل، لأننا سنشعر بالضعف أثناءها، وهذا الضعف هو بداية التغيير في حياتنا، كأي مرض نصاب به، فإذا أخذنا الدواء تعافينا من مرضنا..

وهذا ينطبق على دراستنا في بداية الفصل الدراسي الجديد، كي نبدأ من جديد، بهمّة عالية وإرادة صلبة، وليكن شعارنا:

"لكل مجتهد نصيب"




محرك بحث مجلة الفاتح

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net