العدد 263 - 01/03/2014

ـ

ـ

ـ

 

صحابية جليلة وأم المؤمنين.. أبوها أبو سفيان (زعيم قريش) وأخوها معاوية بن أبي سفيان (أول الخلفاء الأمويين) وزوجها الرسول الكريم (عليه الصلاة والسلام).

كانت (أم حبيبة) ذات رأي وفصاحة، تزوجها عبيد الله بن جحش، وعندما جاء الإسلام أسلمت مع زوجها وهاجرت إلى الحبشة وأنجبت مولودتها "حبيبة" فكنيت "بأم حبيبة" ثم توفي عنها زوجها فبقيت وحيدة بلا زوج يحميها في غربتها وأمّاً لطفلة يتيمة في سن الرضاع.

علم الرسول (صلى الله عليه وسلم) بما جرى لأم حبيبة، فأرسل إلى النجاشي طالباً الزواج منها، وعندما علمت بذلك فرحت فرحاً شديداً، ووكلت ابن عمها خالد بن سعيد ابن العاص (رضي الله عنه) وأصدقها النجاشي أربع مئة دينار، ولما علم أبو سفيان بزواج ابنته من رسول الله قال: ذاك الفحل لا يقرع أنفه! (أي رجل كريم).

روت أم حبيبة خمسة وستين حديثاً عن الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم).

وفاتها

توفيت (رضي الله عنها) سنة 44 بعد الهجرة، ودفنت في البقيع، رضي الله عنها وأرضاها..




محرك بحث مجلة الفاتح

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net