العدد 264 - 15/03/2014

ـ

ـ

ـ

 

ذات يوم كان سيد التابعين "الحسن البصري" في السوق يشتري أغراضاً لبيته من سمن ورز وسكر وأشياء أخرى..

وعندما انتهى من شراء حاجياته.. أراد استئجار حمّال ليحمل متاعه من السوق إلى البيت.. وبينما هو ينتظر وإذا بحمّال يمر من أمامه وهو يتمتم بشفتيه..

أوقفه الحسن البصري قائلاً بلطف:

- يا أخي – هل تساعدني في حمل أغراضي إلى البيت..

رد الحمّال بسرور وابتسامة خفيفة:

- حباً وكرامة..

 وضع الحمّال الأغراض على ظهره وأخذ الاثنان يسيران معاً.. وكان الحمّال يردد طول الطريق: الحمد لله.. وأستغفر الله..

عندما وصلا البيت.. أعطاه الحسن أجره.. قائلاً له:

- هذا أجرك أيها الحمّال الطيب.. ولكن - يـا أخي- ألا تحفظ من الأذكـار إلا هذين؟؟!!

- ردّ الحمّال بثقة وحب:

- يا إمام- أنا – ولله الحمد المنّة - أحـفظُ نصف القـرآن الكريم.. لكني نظرتُ إلى نفسي فـَوجدتُهـا بينَ حـالين: نعمة الله عليّ تستحق مني الحمد، وتقصيري في حق ربي تستحق مني الاستغفار.

تعجّب الحسن البصري من ردّ الحمّال الفقير قائلاً:

- رحمك الله - يا حسن البصري- حمّال أفقه منك!!!!




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net