العدد 265 - 01/04/2014

ـ

ـ

ـ

 

جاء الربيع بلباسه السندسي الجميل، وأزهاره الملونة الرائعة، فجاءت معه كذبة نيسان كي تلوث هذا الجمال الربيعي الأخاذ.

كذبة نيسان..

لم يعد اللسان يتورع عن ذكر الكذب وكأنه أمر بسيط، لأنه كما يقول بعضهم أنها كذبة بيضاء.

ولكن الكذب هو الكذب، ولو ألبسناه ألوان الطيف الجميلة.

فالإنسان عندما يكذب ولو مزحاً سيعتاد لسانه على الكذب، فالكذب سلسلة لا تنتهي، قد تبدأ بمزحة بريئة ثم تصبح عادة مستحكمة في الإنسان، وبذلك يصبح معروفاً بين الناس بأنه إنسان كذاب غير موثوق به، وغير مؤتمن.. وبالتالي يصبح منبوذاً في المجتمع.

فكما أننا نكره من يكذب علينا، غيرنا أيضاً يكره من يكذب عليه، ولو كان كذبة بريئة بيضاء للمزاح والترفيه.

فالمسلم نظيف اللسان..

 نظيف القلب.. نظيف الثياب..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net