العدد 265 - 01/04/2014

ـ

ـ

ـ

 

ذات يوم رأى أحد الملوك في منامه أن أسنانه كلها تكسرت وانخلعت من مكانها وهو ينظر إليها باكياً حزيناً!!!

استيقظ الملك من نومه فزعاً مرعوباً وأخذ يصرخ على وزرائه وحرّاسه.. وفي لحظة كان الجميع عنده متعجبين من تصرفه..

نظر الملك إلى من حوله في خوف ونادى بأعلى صوته:

- أين مفسرو الأحلام.. أين المفسرون؟؟!!!

وفي لمحة البصر جاء المفسرون عند باب الملك منتظرين الإذن بالدخول..

أمر الملك بدخول أحدهم وقص عليه رؤياه.. سكت المفسر هنيهة ثم قال بحزن:

- تفسير حُلمك – يا مولاي- أن جميع أهلك سيموتون أمامك وستحزن عليهم حزناً شديداً!!

تغيّر وجه الملك وغضب غضباً شديداً وأخذ يتوعّد ويهدد وأمر بسجنه.. ثم أمر بدخول المفسر الثاني والثالث إلى أن وصل إلى المفسر العاشر..

دخل المفسر خائفاً يدعو الله بسرّه أن ينقذه من غضب الملك وبطشه.. وعندما سمع رؤيا الملك سكت هنيهة قائلاً في نفسه: "لو فسّرت الحلم كما فسّره أصدقائي فسوف يكون مصيري السجن كمصيرهم"... فكّر هنيهة ثم تبسّم ابتسامة عريضة قائلاً للملك بسرور:

- هنيئاً - يا مولاي المبجل- هنيئاً لك..

تعجّب الملك من تبسّم المفسر وعندما سأله عن سبب تهنئته قال له:

- هنيئاً لك – مولاي- تأويل رؤياك أنك ستكون أطول أهلك عمراً وأسعدهم!!!

سُرّ الملك لهذا التفسير سروراً عظيماً وأمر له بهدايا ثمينة ثم عيّنه مستشاره الخاص..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net