العدد 266 - 15/04/2014

ـ

ـ

ـ

 

كان خالد يقود سيارته في إحدى المناطق النائية لمدينته وإذا به يرى حجراً كبيراً ملقىً في وسط الطريق يعترض الناس..

نزل خالد من سيارته وحاول جاهداً إزاحة الحجر فلم يستطع.. توقف قليلاً وأخذ نفساً عميقاً ثم اتجه إلى سيارته وأحضر فأساً وأخذ يضرب الحجر ضربات قاسية دون فائدة.

جلس خالد يفكر بطريقة لزحزحة الحجر وإذا برجل يمر به ويرى حالته المزرية فيتشجع ويشمّر عن ساعديه ويتناول الفأس ويضرب به الحجر عدة ضربات وإذا بالحجر قد انفلق إلى حجارة صغيرة.. وإذا بصرة مملوءة بالذهب.. أسرع خالد وأمسك بالصرة وإذا بالرجل يخطفها منه ويدّعي أن الصرة من حقّه.

تخاصم الاثنان وعلت أصواتهما ثم قررا أن يذهبا إلى القاضي العادل ليحكم بينهما.

قصّ الرجلان على القاضي حكايتهما مع الحجر وكل واحد منهما يدّعي أن الصرة من حقّه.

فكّر القاضي طويلاً ثم أخذ الصرة وعدّ ما فيها، ثم أعطى لخالد ثلاثة أرباع الذهب، والرجل الآخر الباقي.

تعجّب الرجل من صنيع القاضي وقبل أن يتفوّه بكلمة قال القاضي:

– القسم الأكبر من الذهب من حقّه.. لأنه لولا ضرباته الكثيرة ما انفلق الحجر معك بسهولة..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net