العدد 267 - 01/05/2014

ـ

ـ

ـ

 

كانتِ العُلومُ الإسلاميّةُ الأساسَ الذي اعتمدَتْ عليه علومُ القُرونِ الوُسْطَى في أوروبا، في ميادينِ الفلسفةِ، والفنِّ، والإدارةِ، والعلومِ التطبيقيّةِ، عن طريقِ المعاهدِ العربيّةِ في الأندلسِ والأقطارِ الإسلاميّةِ الأخرى. فقد كانَتْ بغدادُ، والقاهرةُ، وقُرْطُبَةُ عواصمَ الثقافةِ العالميّةِ، يَفِدُ إليها طّلابُ العلمِ، ليَنْهَلُوا من معاهدِها آخرَ ما وَصَلَ إليه العلماءُ من علمٍ واكتشافٍ واختراعٍ ونظريّات في الرياضيّاتِ، والفَلَكِ، والكيمياءِ، والطِّبِّ، والجُغْرافيا، ويَنْقُلوه إلى بلادِهم. وكانَ والمسلمون أساتذةَ أوروبا والعالمَ.

الأسئلة:

1) ما هو جمع المذكر السالم؟ وهو جمعٌ لمن؟

2) ماذا تعرف عن القرون الوسطى؟

3) اذكر أسماء ثلاثة شعراء سوريين معاصرين.

الأجوبة:

1) جمع المذكر السالم: هو ما دلَّ على أكثرَ من اثنين، بزيادة واو ونون (في حالة الرفع) وياء ونون (في حالتي النصب والجرّ).

  ولا يُجْمَعُ هذا الجمع إلا أسماء الذُّكور العقلاء الخالية من التاء، ومن التركيب غير الإضافيّ، وكذلك نجمع صفات الذكور العقلاء الخالية من التاء: محمدون – محمدين – طيّبون – طيِّبين.

2) القرون الوسطى هي مئات السنين التي غرقت فيها أوروبا في ظلام الجهل والتخلُّف، فيما كان المسلمون في أوج حضارتهم الإنسانية، ينشرون العلم والمدنيّة والحضارة حيث حلُّوا، فكانوا أساتذة الدنيا كلِّها.

3) عمر أبو ريشة – محمد سليمان الأحمد (بدوي الجبل) – عمر بهاء الدين الأميري.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net