العدد 268 - 15/05/2014

ـ

ـ

ـ

 

كان طلاب المدرسة في رحلة مدرسية إلى حديقة الحيوان.

وكم كانت فرحتهم عندما وجدوا بعض الحيوانات وهي تركض هنا وهناك..

غير أن الفيل كان ساكناً لا يتحرك إلا ضمن دائرة صغيرة..

اقترب الطلاب منه كي يروا خرطومه الطويل وأرجله الضخمة، فإذا بهم يرون كرة خشبية صغيرة مربوطاً فيها حبل طويل، والحبل مربوط بالشجرة.

استغرب الطلاب من صغر الكرة الخشبية التي تمسك فيلاً ضخماً كهذا الفيل..

كان مشرف الحديقة يراقب الطلاب عن بعد وهو يبتسم لتساؤلاتهم الذكية..

اقترب طالب ذكي من المشرف وقال له:

- أراك تبتسم يا أستاذ، وكأن عندك إجابة شافية عن وضع هذا الفيل الضخم، وهذه الكرة الخشبية الصغيرة.

قال المشرف:

- عندما كان هذا الفيل صغيراً، وضعنا كرة حديدية كبيرة ثقيلة، وربطناها في حبل قصير، ثم ربطناها في رجل هذا الفيل..

تعوّد الفيل على وجود هذا القيد في رجله منذ صغره، فاستبدلنا بالكرة الحديدية كرة خشبية صغيرة، وتركنا الحبل مربوطاً في رجل الفيل كما ترون، وأطلنا طول الحبل..

وراقبناه عن بعد مدة من الزمن..

فلاحظنا أن الفيل لا يتحرك إلا ضمن الدائرة نفسها التي قيدناه بها..

مع أن الكرة صارت خفيفة جداً، والحبل صار أطول من السابق، أي أنه يستطيع التحرك في دائرة أكبر، بل يستطيع تحرير نفسه من هذا القيد..

لكن عقل هذا الفيل قد تعلم أنه لا يستطيع التحرك إلا في هذه الحدود التي عاش فيها عندما كان صغيراً..

قال الطالب الذكي:

- حقاً إن العقل زينة للإنسان..

فقال المشرف:

- ولكن يا عزيزي هناك من لا يستخدم عقله إلا في حدود ضيقة، لذا عليكم يا أعزائي أن تأخذوا من هذا الفيل عبرة ودرساً يفيدكم في مستقبل أيامكم..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net