العدد 268 - 15/05/2014

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي بناة المستقبل الزاهر.. شهيدنا اليوم شاب مغوار تمنى الجنة ونالها. إنه المجاهد البطل شادي الزطمة من مواليد مخيم تل السلطان بمحافظة رفح في 18/10/1982م.

تميّز بطلنا بفطنته وذكائه وحيويته ونشاطه وسريته الدائمين وحبه لاكتشاف الأشياء، باراً جداً بوالديه، محباً لإخوته وأصدقائه وجميع الناس.

درس بطلنا الابتدائية والإعدادية بمدرسة العمرية بحيّه، والثانوية بمدرسة كمال عدوان ثم التحق بكلية فلسطين ليدرس التمريض.

نال بطلنا شهادات تقدير من مؤسسات دولية وإنسانية، أجنبية وعربية لجهوده في حرب الفرقان فقد سخر نفسه ليكون أحد الجند المجهولين في حماية أبناء شعبه وأول مسعف يثبت جرأة منقطعة النظير وإقدام عزّ مثيله في الوصول للجرحى ونقلهم إلى المستشفى وإخلاء المواطنين وجثث الشهداء غير آبه بحمم الصهاينة. وتكلّف باستلام التبرعات من الأدوية وتسليمها إلى الخدمات الطبية ووزارة الصحة وكان يذهب إلى المنطقة الحدودية لتنفيذ المهمة دون خوف أو تردد.

بداية 2001 م التحق مجاهدنا بكتائب القسام ليكون فارس الميدان، ووهب نفسه لله تعالى فكان نعم القائد الميداني، وأمام انضباطه واجتهاده تقلّد عام 2004م مسؤولية مجموعة قسامية، وبعد الحسم العسكري طُلب منه تولي مسؤولية فصيل قسامي فآثر الانضمام لوحدة الدفاع الجوي وأثبت من الشجاعة والجرأة والإقدام مالا يخطر على قلب أحد. وشارك بإطلاق النار على الزوارق الحربية الصهيوينة، وإطلاق النيران الأرضية على الطائرات المروحية، وحلق نسراً في صفوف الدفاع الجوي فارتقى وأبدع وأتقن وأولت له القيادة العديد من المسؤوليات، وكان نائباً لمسؤول الدفاع الجوي في الكتيبة الغربية ومسؤولاً عن تسليح الدفاع الجوي في الكتيبة، وكان من أبرز المدربين في الدفاع الجوي وأول من اخترع إبرة لسلاح BKC وأبهر قيادة الكتائب بهذا العمل، وتلقى العديد من الدورات المتقدمة وبرع فيها.

يوم الشهادة

ليلة 9/4/2011م أُصيب بطلنا بجروح خطيرة جداً نتيجة تعرضه لصاروخ من طائرة صهيونية جبانة، وظل يعالج في المشفى حتى اٌستشهد يوم الخميس 4/5/2011م.

" إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ " صدق الله العظيم




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net