العدد 270 - 15/06/2014

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي الغالين.. شهيدنا اليوم كان همه الوحيد الشهادة في سبيل الله حتى نالها.. إنه المجاهد الشهيد أحمد عابد الحسنات من مواليد مدينة دير البلح وسط قطاع غزة الصامد في 22/12/1971م.

درس مجاهدنا الابتدائية والإعدادية بمدارس وكالة الغوث "الأونروا" والثانوية بمدرسة المنفلوطي، ولم يكمل تعليمه الجامعي لظروفه القاسية وعمل ضابطاً في شرطة المرور والنجدة في بلدته.

عُرف عن شهيدنا حبه الشديد لأهله وذويه وعطفه على الصغير واحترامه للكبير، وصلة رحمه، وكان شديد التعلق بمسجده مسجد الرحمن يؤدي فيه الصلوات الخمس ويساعد الناس في أفراحهم وأحزانهم، فكان محبوباً من الجميع .

التحق بطلنا بكتائب القسام عام 2006م وكان من الشباب المشاركين في كل الفعاليات والنشاطات التي تنظمها الحركة، ثم انضم إلى صفوف جماعة الإخوان المسلمين وكُلف بتربية بعض الأسر الدعوية في منطقته، فكان نعم الجندي المطيع لقادته.

شارك بطلنا إخوانه المجاهدين شرف الرباط لحماية مدينته من الصهاينة الأوغاد، وزرع العبوات الناسفة وحفر الأنفاق القسامية في منطقته إلى أن اختاره الله شهيداً.

يوم الشهادة

بداية الحرب على قطاع غزة كُلف بطلنا بإمارة إحدى المجموعات القسامية في منطقته، فكان يصل ليله بنهاره مرابطاً في سبيل الله من جهة البحر.. ويوم 6/1/2009 تسربت معلومات بأن قوات الاحتلال قامت بإنزال وحدة من جنودها على شاطئ بحر مدينة دير البلح، فما كان من بطلنا والمجموعة المرافقة له أن هبوا منتفضين فرحين بهذا الصيد الذي سخره الله إليهم، وفور انطلاقهم نحو هدفهم باغتتهم طائرات الاحتلال بحمم صواريخها الغادرة ليرتقوا جميعاً شهداء إلى الله مقبلين غير مدبرين.

إلى جنان الخلد يا شهداءنا الأبرار وجمعنا الله بكم في الفردوس الأعلى بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net