العدد 273 - 01/08/2014

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي الغالين وتقبل الله منا ومنكم الطاعات وكل عام وأنتم والأمة الإسلامية من نصر إلى نصر.. شهيدنا اليوم قائد أبدع في كل الميادين، كان هدفه الوحيد الشهادة في سبيل الله.. إنه القائد البطل إسماعيل علي عبدالله لبد "أبو جعفر" من مخيم الشاطئ غربي مدينة غزة الأبية عام 1974م.

تربى قائدنا بين أحضان أسرته المجاهدة في بيت متواضع ونشأ نشأة صالحة، وعُرف عنه بره الشديد لوالديه وحبه وعطفه على إخوانه وجيرانه، يهتم بهم ويتلمس احتياجاتهم ويسعى لخدمتهم، فزرع حبه في قلب كل من عرفه.

درس قائدنا الابتدائية والإعدادية بمدارس وكالة الغوث والثانوية بمعهد الأزهر الديني، والتحق بالجامعة الإسلامية بغزة قسم الشريعة الإسلامية ثم درس الماجستير في القضاء الشرعي وأثناء إعداده لرسالة الدكتوراه استشهد قبل أن يتمها.

التحق قائدنا بحركة حماس منذ انطلاقتها، وبايع جماعة الإخوان المسلمين عام 1990م، فكان مربياً فاضلاً تشهد له كل زاوية في مسجد شهداء الشاطئ بالخير، ويشهد له كل شبل وشاب بأنه معلم فذ وأستاذ ناصح وشيخ جليل، فكان فصيح اللسان قوي البيان، خطيباً مفوهاً ذا أسلوب راق وكلام عذب، فجذب الكثيرين نحو الدعوة وخرّج الكثير من الدعاة والأبطال والشهداء.

تلقى بطلنا الكثير من الدورات العسكرية المتقدمة، وأتقن فنون العسكرية والتخطيط للعمليات الجهادية، وكان من أمهر المصنعين في وحدة التصنيع، يصنع العبوات الناسفة والمواد المتفجرة، وله قدرة عالية على القنص وباع طويل في تطوير الصناعات العسكرية، وأعمال جهادية كثيرة لا تعد ولا تحصى.

يوم الشهادة

صباح السبت 2/4/2011م كان قائدنا برفقة مجموعة من المجاهدين في زيارة لأحد أصدقائهم بمدينة رفح وأثناء عودتهم قصفتهم طائرة استطلاع غادرة بثلاثة صواريخ حاقدة ليرتقوا شهداء إلى ربهم.. إلى جنان الخلد يا شهداءنا الأبرار وجمعنا الله بكم في عليين بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net