العدد 273 - 01/08/2014

ـ

ـ

ـ

 

 

رأى عمرُ امرأةً قدْ وَضَعَتِ القِدْرَ على النارِ، وأطفالُها يَبْكُونَ، فسألَها: لماذا يبكون؟

قالتْ: من الجُوْعِ.

وسألَها عمّا تَطْبُخُهُ لهم؟

فأجابَتْ بأنَّها وَضَعَتِ الحَصَى في الماء، لِتُوْهِمَهُمْ بأنّها تَطْبُخُ لهم، حتَّى يناموا.

وتأَوَّهَتِ المرأةُ وهي تقولُ: اللهُ بينَنا وبينَ عُمَر.

قال لها عمرُ وهو يرتعدُ من الخوفِ:

ـ ولكنْ.. كيفَ يَعْلَمُ عمرُ حالَكُمْ؟.

قالتْ المرأة:

ـ يَتَولَّى أمورَنا، ثم لا يَدْري أحوالَنا؟.

أسرعَ عمرُ إلى بيتِ المَؤُونةِ، وعادَ بالطعام، وطَبَخَ للصِّغار، فأكلُوا، وشَبِعُوا، واستغفر الله تعالى على تقصيره تجاه رعيته.

الأسئلة:

1) أعربْ: لماذا يبكون؟

2) ما هي: القِدْرُ؟ وما معنى: يرتعد؟.

3) الحَصَى: الحجارة الصغيرة. فهل تعرف مفردها؟.

4) ما عكس: الجوع – الظمأ – الليل؟.

الأجوبة:

1) لماذا (اللام): حرف جر. (ماذا) اسم استفهام مبني على السكون في محل جرّ باللام.

يبكون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة. و (واو الجماعة) ضمير متصل. فاعل.

2) القِدْرُ: الطَّنْجَرة، وهي مؤنّثة.

يرتعد: يرجف من الخوف.

3) حصاة.

4) الشبع – الري – النهار.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2014                    

www.al-fateh.net